السعودية تنفي مناقشتها موضوع التعاون العسكري أو التقني مع ‘إسرائيل’

العالم – السعودية

وأكد فيصل بن فرحان خلال مؤتمر صحفي عقب نهاية القمة التي حضرها الرئيس الأمريكي وقادة مجلس التعاون ومصر والأردن والعراق، أن القمة لم تتناول أي حديث عن تحالف دفاعي إقليمي يضم "إسرائيل" ودول الخليج (الفارسي).

وأضاف: "لمْ يطرح موضوع التعاون العسكري أو التقني مع 'إسرائيل' لا في قمة جدة ولا قبلها".

وأوضح أن الموجود هو ما طرحته المملكة قبل خمس سنوات من خطط لتطوير أمن المنطقة دون الحديث عن تحالف شرق أوسطي يضم الاحتلال، وأكد أنه لا يعلم أي مفاوضات جرت بشأن هذا التحالف.

وأكد "بن فرحان" أن المملكة لم تتلق أية رسائل سرية من إيران عن طريق رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، وقال إن العراق يرعى مفاوضات بين الرياض وطهران، وهي معروفة، ولم تصل لنتيجة حاسمة حتى الآن.

واشار الى أن القمة "أسفرت عن جملة مهمة من المخرجات"، وأكد أن المفاوضات الجارية مع إيران إيجابية وأن المملكة تمد يدها لإيران كدولة جارة.

وفي ما يتعلق بفتح الأجواء السعودية أمام الطيران الإسرائيلي، قال الوزير السعودي إن فتح أجواء المملكة سيكون أمام شركات الطيران المدنية العالمية كافة وليس أمام دولة بعينها.

ولفت إلى أن مسألة زيادة إنتاج النفط لم تكن أساسا في المشاورات التي جرت بين الزعماء، مشيرا إلى أن تحالف "أوبك+" يدير عملية الإنتاج وفق مؤشرات السوق.

وقال "بن فرحان" إن حديث ولي العهد السعودي عن إنتاج 13 مليون برميل كان يهدف إلى تنبيه الدول إلى أقصى ما يمكن أن تنتجه المملكة، وليس إلى أنها ستبدأ بضخ هذه الكمية.

واعتبر الوزير السعودي أن القمة الأخيرة عكست تجذر العلاقات الأمريكية السعودية، مضيفا أن ما تم التوافق عليه لم يكن وليد لحظة وإنما ثمرة جهود مستمرة منذ فترة بين البلدين.

وقال: إن "الشراكة مع الولايات المتحدة قديمة وقائمة ومستمرة"، كاشفا أن القمة التي عقدت في جدة "ركزت على الشراكة مع الولايات المتحدة".

وفي ما يتعلق بقضية الصحفي جمال خاشقجي، قال الوزير السعودي إن المملكة أبلغت بايدن أنها تعاملت مع الجريمة كدولة مسؤولة وحاسبت المتورطين، مشيرا إلى أن محمد بن سلمان لفت نظر بايدن إلى جرائم مماثلة تقع في الولايات المتحدة.

وأضاف: "لفتنا نظر الرئيس بايدن إلى ما حدث في سجن أبو غريب على يد قوات أمريكية، وأبلغناه أن فرض القيم الأمريكية على الحلفاء سيجعل قائمة الحلفاء محدودة جدا".

وختم بالقول إن الرياض أبلغت بايدن أنه لا يمكن فرض القيم الأمريكية على دول أخرى، وأن السعودية كدولة مهتمة بتعزيز حقوق الإنسان لكن ليس بالضرورة بالطريقة التي تريدها واشنطن.

وشارك الرئيس الأمريكي جو بايدن، أمس السبت، في قمة جدة مع قادة دول مجلس التعاون ومصر والعراق والأردن، لبحث التحديات الأمنية والتنموية في المنطقة.