السعودية والإمارات تتفقان لإنشاء منطقة لوجستية

العالم – السعودية

وستمتد المنطقة اللوجستية على مساحة 415,000 متر مربع، وتبلغ طاقتها الاستيعابية 250,000 حاوية، فيما تبلغ مساحة المستودعات 100,000 متر مربع.

وسيوفر بناء المنطقة اللوجستية تعزيزاً لعمليات إعادة التصدير وتقليل تكلفة الخدمات اللوجستية التي سيتم تقديمها بشكل أفضل للعملاء.

وتتميز المنطقة اللوجستية بأنها ستكون صديقة للبيئة وقابلة للأتمتة الكاملة، وسوف تضم خدمات إلكترونية متميزة.

وقال وزير النقل والخدمات اللوجستية السعودي، صالح الجاسر: "هذا الاستثمار يأتي ضمن خطوات متعددة للاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية التي حددت مبادرات نعمل عليها؛ منها إصلاحات تشريعية تمت بالكامل وظهرت آثارها في تقرير البنك الدولي في كفاءة تشغيل الموانئ، والذي وضع الموانئ السعودية في مقدمة الموانئ العالمية".

وأشار إلى أن نحو 13% من التجارة الدولية تمر في البحر الأحمر "ولذلك نتهيأ أكثر لجذب استثمارات دولية كبيرة".

من جانبه قال عمر بن طلال حريري، رئيس الهيئة العامة للموانئ السعودية: إن "المنطقة الجديدة ستقدم خدمات إلكترونية متقدمة وصديقة للبيئة مع دمج عمليات محطة الحاويات الجنوبية مع المنطقة الجديدة".

وأضاف حريري أن "المنطقة تهدف لتعزيز تنافسية ميناء جدة الإسلامي ورفع كميات بضائع المسافنة، تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية"، وفق صحيفة "الإمارات اليوم".