السيد حسن نصر الله يدافع بقوة عن الإصلاحات و…  

الخبر:

في اليوم التاسع علی التوالي من المظاهرات الشعبية في لبنان دافع قائد المقاومة بقوة عن الإصلاحات التي أعلنتها الحکومة، محذرا في الوقت نفسه من مستقبل التوتر وتفاقم الوضع في لبنان.

التحلیل:

الکلام المبسط الذي أطلقه السيد حسن نصرالله اليوم يدل علی ما يراوده من هواجس بشأن مستقبل لبنان في حالة عدم حصول اتفاق فيما بين المتظاهرين والحکومة بشأن المقترحات الرابعة والعشرين تجاه الاصلاحات، وتأکيداته جرت بشأن دعم حزمة الاصلاحات مشفوعا بإعطاء فرصة کافية للحکومة لکي تقوم بتنفيذها.

والسيد حسن نصرالله من خلال تأکيده علی أن الخروج من هذه الأزمة والمشاکل لا يتأتی من خلال الفراغ استطرد إلی العهود الماضية التي عانی فيها لبنان حروبا أهلية وعدم استقرار کما أطلق تحذيرات من احتمالية استغلال بعض التيارات السياسية وکذلك السفارات الخارجية للتحرکات الشعبية الإصلاحية. وبتمعن فيما نشرته وسائل الإعلام الخارجية وبخاصة السعودية خلال الأيام الأخيرة ولاسيما اليوم الجمعة يتضح کيف أن هذه الأجهزة الإعلامية تسعی لخلق شرخ طائفي فيما بين الشعب البناني.

وتناول قائد حزب الله في خطابه اليوم أيضا قضية تغلغل العناصر الأجنبية وکذلك الأشخاص الفاسدين الذين هم قلقون بشدة علی مستقبلهم في ضوء تحقيق الإصلاحات في لبنان. وعبر السيد نصر الله عن احترامه لقياديي المظاهرات واقترح للقياديين الحقيقيين لهذه المظاهرات أن يحددوا الطريق الأقصر للتوصل إلی مطالبهم في ظل التشاور مع الشعب وعقد اجتماعات مشترکة مع الرئيس البناني. ومن البدهي أن المفاوضات والوصول إلی فهم مشترك بين الشعب والحکومة هي أسهل الطرق وأشدها توافرا للتغلب علی المشاکل . وإن الاهتمام بهذا المقطع من کلام السيد حسن: " المطالب التي تطرح اليوم لم تعد هي نفسها التي طرحت في اليوم الاول" الاهتمام بهذا الکلام من شأنه أن يکون حاسما في تحديد مسار المتظاهرين في المستقبل.