العدوان السعودي يفتعل أزمة وقود في مأرب

العالم – اليمن

وبحسب وكالة سبأ، فإن سعر الدبة البترول 20 لترا في السوق السوداء تراوح بين 25 ألفا و30 ألف ريال، وهو رقم قياسي في محافظة النفط والغاز.

وأشار مصدر محلي إلى أن سلطة مرتزقة العدوان افتعلت أزمة الوقود بعد وقفها الإنتاج في حقول صافر بذريعة الصيانة، وتحويل مخزون الشركة السنوي، الذي عادة يغطي العجز، للسوق السوداء لبيعه وجني أرباح خيالية على حساب معاناة المواطنين في مديريتي المدينة والوادي.

وأكد المصدر أن موجة سخط شعبي واسعة عمّت المناطق المحتلة ضد فساد ونهب سلطة مرتزقة العدوان لثروات المحافظة، وبيعها في السوق السوداء، وحرمان المواطنين من الاستفادة منها.

وكانت تقارير صحفية ووثائق كشفت فسادا كبيرا ونهبا منظما لعائدات النفط والغاز المستخرجة من حقول صافر تقدّر بمليارات الدولارات سنويا، تذهب إلى جيوب نافذين وقيادات في حزب الإصلاح الموالي للعدوان.

كما تسبب الانهيار المتواصل للعملة غير القانونية، المطبوعة من قِبل المرتزقة، في ارتفاع جنوني لأسعار السلع والمواد الغذائية في المدينة، الأمر الذي ضاعف من معاناة المواطنين، حيث بلغ سعر الدولار الواحد مقابل العملة المحلية ألفاً و465 ريالا، وهو أعلى مستوى له.

وفي المقابل، تعيش المديريات المحررة في محافظة مأرب استقرارا أمنيا كبيرا، وكذا استقرار أسعار السلع والوقود، كغيرها من المناطق الحرة، بفضل السياسات التي اتخذتها اللجنة الاقتصادية العليا، وجهود السلطة المحلية في تطبيع الأوضاع، وتشغيل المشاريع الخدمية، وتوفير الوقود بالسعر الرسمي، الأمر الذي دفع المئات من الأسر النازحة إلى العودة إلى المديريات المحررة.