القوات اليمنية تعيد استهداف العمقين السعودي والإماراتي

العالم – خاص بالعالم

لغة القوة هي اللغة الوحيدة التي يفهمها المعتدي، هذا ما ارادت القوات اليمنية المشتركة قوله بعد ان أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع أن القوة الصاروخية والطيران المسير نفذا عملية إعصار اليمن الثانية في العمقين السعودي والإماراتي. واضاف إن العملية استهدفت قاعدة الظفرة الجوية وأهدافا أخرى في ابوظبي بصواريخ باليستية من نوع ذو الفقار، كما تم استهداف مواقع مهمة في دبي بطائرات مسيرة. وفي السعودية أعلن العميد سريع استهداف مواقع عسكرية في منطقة شرورة ومناطق اخرى بطائرات مسيرة من نوع صماد واحد، كما تم استهداف مواقع في جيزان وعسير بصواريخ باليستية.

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع أكد نجاح عملية إعصار اليمن الثانية، وجدد دعوة الشركات الأجنبية الى مغادرة الإمارات كونها دولة غير آمنة. مشددا على جهوزية القوات اليمنية لمواجهة التصعيد بالتصعيد.

وكالة أسوشيتيد برس، نقلت عن قيادة القوات الجوية الاميركية في الظفرة الاماراتية قولها بإنها تعاملت مع تهديدات هجومي في ابوظبي بشكل عاجل، وذلك دون ان تعطي تصريحات اضافية. واضافت قيادة القوات الاميركية ان قواتها احتمت بالملاجئ داخل القاعدة خلال الهجوم. ولم توضح ما اذا تم اعتراض الصواريخ من داخل قاعدة او من خارجها.

هذا التصريح يأتي بعد ان نصحت السفارة والقنصلية الأميركيتان في دولة الإمارات رعاياها بالحفاظ على مستوى عال من الوعي الأمني عقب تنفيذ القوات اليمنية عملية إعصار اليمن الثانية في دبي وأبوظبي. ويعتبر هذا التحذير الأمني من قبل السفارة الاميركية لرعاياها في الإمارت هو الثاني من نوعه خلال اسبوع واحد غداة استهداف القوات اليمنية مراكز حساسة في ابوظبي الأسبوع الماضي. فيما قالت وزارة الدفاع الاماراتية انها اعترضت صاروخين باليستيين، واضافت انها لم توقع خسائر بشرية وانها دمرت في محيط ابوظبي.

رئيس الوفد اليمني المفاوض محمد عبد السلام، اكد ان ما حدث اليوم هو الرد على العدوان والحصار على الشعب اليمني. واضاف ان الإمارات اعتدت بوضوح على اليمنيين وعليها أن تتحمل تبعات ذلك. مؤكدا انه سيتم استهداف الإمارات بكل مؤسساتها ذات الطابع العسكري والاقتصادي وخاصة نقاط ضعفها.