المدعي العام السويسري قد يفقد منصبه بسبب فضيحة الفيفا

العالم_أوروبا

وكتبت صحيفة "نويه زوريخر تسايتونغ" السويسرية تقول إن اللجنة البرلمانية تمتلك أدلة على تجاوز لوبير لصلاحياته وتقديمه إفادات كاذبة أثناء التحقيق في الفساد في الفيفا.

وذكرت الصحيفة أن المدعي العام التقى برئيس الفيفا جياني إنفانتينو بشكل غير رسمي أثناء التحقيقات.

وينفي لوبير جميع التهم الموجهة إليه.

يذكر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم شهد فضيحة فساد كبرى في عام 2015، حين اعتقلت الشرطة السويسرية عددا من المسؤولين فيه للاشتباه بضلوعهم في الفساد، وذلك بطلب من الولايات المتحدة وقبيل انتخاب رئيس جديد للاتحاد. وفي إطار القضية تم توجيه التهم إلى 14 مسؤولا.

وأسفرت الفضيحة عن إقصاء رئيس الفيفا آنذاك يوزيف بلاتر والأمين العام للمنظمة جيروم فالكيه ورئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني.