الهدنة توشك على الانتهاء دون تحقيق أهم بنودها

العالم – المشهد اليمني

وقد تعلل العدوان وقدم العديد من المبررات على استمرار حصاره على مطار صنعاء وعدم الالتزام بالهدنة، واعلن رئيس ما يسمى بالمجلس الرئاسي التابع للعدوان السعودي خلال لقائه مع المبعوث الاممي في مدينة عدن أن سلطته تحمل انصارالله عدم تنفيذ البنود.

كما اعلن المبعوث الاممي أنه يحاول تثبيت الهدنة واستمرارها هذا بينما اكد رئيس الوفد الوطني المفاوض محمد عبدالسلام، أن بنود الهدنة واضحة ولا لبس فيها، مشددا أنه يفترض بما هو إنساني التعامل معه دون أي تسييس.

وقال عبدالسلام إن بنود الهدنة واضحة ولا لبس فيها وتنص على وقف العمليات العسكرية وفتح ميناء الحديدة لعدد معين من السفن وفتح مطار صنعاء لرحلتين أسبوعيا وإلى وجهتين، الأردن ومصر واعتبر رئيس الوفد الوطني أن من يختلق أي شروط أخرى هو من يعرقل تنفيذ الهدنة.

وأكد ضيف البرنامج فهمي اليوسفي نائب وزير الإعلام اليمني وان دول العدوان حريصة فقط على الهدنة لترتيب صفوفها منوها الى أن دول العدوان لجأت الى الهدنة بعد استهداف صنعاء لارامكو.

وقال اليوسفي أن الهدنة خداعية وهي لاستنزاف الوقت فقط وان الاستيطان في فلسطين عندما حدث بات يتكرر في اليمن على يد السعودية والامارات

مشيرا الى أن مشروع التجنيس والاستيطان في اليمن هو مشروع سعودي لكسب المصالح.

ونوه اليوسفي قائلا": لا اعلق آمالا على المبعوث الاممي لفتح مطار صنعاء".

واعتبر اليوسفي أن المبعوث الاممي يعمل لصالح المنظومة الغربية لتحقيق مصالحها في المنطقة مؤكدا أن المبعوث الاممي ليس حياديا وهو جزء من الناتو

وأن صنعاء تسير باتجاه "ان جنحوا للسلم فاجنحوا لها" منوها الى أن العلمي وامثاله تم تعيينهم من قبل الاميركيين.

فيما لفت محمد القاعدي الناشط السياسي اليمني أن الرحلة التي اعلنت عنها الامم المتحدة وكان مقررا ان تنطلق من مطار صنعاء قبل اسبوعين رفضت السعودية منحها التصاريح مشيرا الى أنه على المبعوث الاممي ان يبحث في الرياض موضوع فتح مطار صنعاء.

واعتبر القاعدي ان الحديث اليوم عن فتح مطار صنعاء يشكل فضيحة للامم المتحدة بعد ان تضمنها اتفاق السويد قبل اربع سنوات مشدد على انه نعيش اليوم مرور اربعين يوما على الهدنة التي لم تر النور.

وأشار القاعدي الى أن المبعوث الاممي يريد ان يعطي صبغة شرعية لحكومة المرتزقة في عدن.

التفاصيل في الفيديو المرفق …