الهدنة في اليمن.. شروط صنعاء وحاجة قوى العدوان

العالم – المشهد اليمني

وفي ظل هذه الأجواء تصر صنعاء على تنفيذ بنود الهدنة كافة قبل الدخول بأخرى، خصوصا وأن السعودية ماطلت وتماطل في تنفيذ الهدنة الحالية لا سيما في ملف المشتقات النفطية.

وهذا الامر يفتح عدة ملفات أبرزها هل تلتزم السعودية بالهدنة بالفعل وتنفذ بنودها؟ وهل سيكون اليمن ضحية الهدنات ودوامتها بدون أي حل حقيقي للحرب فيها؟ وما الفائدة من الهدنة اذا بقت الامور على ما هي عليه؟ وهل ستبقى اليمن ضحية الاخذ والرد بالهدنة ولن نشهد حل حقيقي وانفراج للوضع في البلاد؟ وما الفائدة من الهدنة اذا كان الحل السياسي غير واضح المعالم؟

وهل الهدنة الحالية التي شارفت على الانتهاء لم تلتزم بها السعودية غير في اللحظات الاخيرة من عمرها، فما الضامن بان تلتزم بالهدنة الجديدة؟ وكيف استفادت صنعاء من الهدنة الحالية؟ وهل يوجد لديها شروط اضافية بشأن الهدنة الجديدة؟ والحل السياسي في البلد اين وصل، وهل هو مرتبط بالهدنة؟

وأكد ضيف البرنامج عبدالمجيد الحنش عضو الفريق الوطني المفاوض من صنعاء أن هناك ضغط دولي على جميع الاطراف لتمديد الهدنة لعدة اشهر او الى هدنة دائمة وكلها تعتمد على مدى التزام العدوان على بنودها، مشيرا الى عدم وجود مؤشرات ايجابية بسبب تواصل القرصنة على سفن المشتقات وعدم مؤشرات ايجابية بشان قضية الرواتب وتنفيذ كافة بنود الهدنة.

ولفت الحنش الى أن صنعاء لاترى جدية لان العدوان يحاول استغلال الوقت منوها الى أن المجلس السياسي الاعلى ينظر الى موضوع الهدنة من باب مدى استفادة الشعب اليمني منها.

وقال الحنش أنه اذا كانت هناك نوايا حقيقية وضمانات بشان الالتزام الجدي بالهدنة فان صنعاء ترحب وعندما يتم تاخير السفن لاسابيع رغم التصريحات تكون تكاليفها كبيرة وهم يسعون لهدنة طويلة ولكن بدون رفع الحصار كليا لايمكن التوجه الى المفاوضات.

فيما أشار طالب الحسني الاعلامي اليمني من بيروت أن قرار تمديد الهدنة يعود الى المجلس السياسي الاعلى في صنعاء منوها الى أن المجلس السياسي الاعلى يتعامل مع تطورات كبيرة بشان التحول في الحرب الذي يبدا بكسر الحصار، وان العدوان لايزال يتمسك ببعض الشروط في المفاوضات، كما ان العدوان يستجدي تمديد الهدنة واميركا ارسلت مبعوثها الى عمان لكن القرار يبقى في صنعاء.

ولفت الحسني الى أن مسالة آلية وصول السفن الى الحديدة تمر بتعقيدات فالتحالف يحاول ان يضع العقبات.

التفاصيل في الفيديو المرفق …