الوليد بن طلال لا يتفق تماما مع أوامر صادرة عن حكومته

العالم – السعودية

وقال ابن طلال، في مقابلة مع  قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، اليوم الأحد، ردا على سؤال حول دور ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في مقتل الصحفي، جمال خاشقجي: "السعودية اعترفت علنا بأن أوامر تصدر، وأنا على فكرة غير متفق مع هذه الأوامر على الإطلاق، بالتعامل والتفاوض مع كل المعارضين المقيمين خارج المملكة لمحاولة إقناعهم بالعودة إلى المملكة، وأود أن أكرر أنني غير متفق معها".

وتابع ابن طلال: "أعتقد أن بعض الأشخاص في الاستخبارات كانوا ينفذون هذه الأوامر وأرسلوا مجموعة أفراد إلى تركيا للتعامل مع خاشقجي، ومن الواضح أن الأمور سارت بطريقة خاطئة، وتم قتل خاشقجي".

وسبق أن كشف مسؤول سعودي رفض الكشف عن هويته، في حديث لوكالة "رويترز" يوم 21 أكتوبر، أن هناك أمرا دائما بالتفاوض مع المعارضين السعوديين المقيمين خارج المملكة "بطريقة سلمية" لإقناعهم بالعودة إلى البلاد من أجل منع "أعداء" المملكة الاستفادة منهم ضد السعودية.

ووفقا للخطة، كان على الفريق أن ينقل خاشقجي إلى منزل آمن خارج اسطنبول وإبقائه هناك "لفترة من الوقت"، ثم إطلاق سراحه إذا رفض في نهاية المطاف العودة إلى السعودية.

وقال المسؤول إن الأمور سارت بشكل خاطئ منذ البداية حيث تجاوز الفريق الأوامر وسارع باستخدام العنف مع خاشقجي مما أدى في نهاية المطاف لمقتله.