اليمن… المواجهات في شبوة مستمرة

العالم – اليمن

وقد استمرت المعارك في شبوة، الثلاثاء، بين قوات موالية للسعودية ، وأخرى تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، مما أسفر عن قتلى ومصابين بينهم مدنيون.

وتضاربت الأنباء حول حصيلة الاشتباكات. وبينما غابت البيانات الرسمية من جانب الحكومة والانتقالي، قال مصدر في السلطة المحلية بالمحافظة، إن 6 مدنيين قتلوا، خلال الـ24 ساعة الماضية جراء تلك المواجهات.

وأضاف أن المواجهات استمرت الثلاثاء بشكل متقطع. ولفت إلى أن مدينة عتق عاصمة المحافظة باتت منقسمة عسكريا إلى نصفين، حيث يسيطر كل طرف على أجزاء منها.

والاثنين الماضي، قال مصدر محلي آخر للأناضول إن عدد القتلى من الجانبين بلغ 19 قتيلا، بينهم 4 مدنيين.

وبدأ احتقان المشهد الأمني في عتق قبل يومين عقب قرار محافظ شبوة عوض بن الوزير إقالة قائد القوات الخاصة (حكومية) عبد ربه لعكب.

وتقول القوات الحكومية المنتهية ولايتها، إن إقالة قائد قوات الأمن الخاصة ليست من صلاحيات المحافظ، بل تتم بقرار يصدره وزير الداخلية.

وتعد شبوة واحدة من أهمّ المحافظات اليمنية، كونها نفطية وتحوي منشأة بلحاف الغازية التي تعد من أهم المنشآت الاقتصادية في البلاد.‎

ولا تزال مناوشات واتهامات مستمرة بين الحكومة التابعة للسعودية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بالرغم من توقيعهما اتفاقا بالرياض، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، ودخولهما في شراكة بعد تشكيل مجلس قيادة رئاسي جديد في أبريل/ نيسان الماضي.

من جانبه، قال المبعوث الأميركي الخاص باليمن تيم ليندركينغ إن أول مقومات التسوية في اليمن هو تحقيق وقف دائم لإطلاق النار. وأضاف أن الهدنة حققت مكاسب ملموسة للشعب اليمني، حسب تعبيره. وأضاف "سعدنا برؤية الأطراف تقبل الهدنة في الثاني من أغسطس. وهذا يعني خفض تصعيد مدته 6 أشهر في اليمن، ما يوفر حسب رأيي أفضل فرصة لليمن لتحقيق السلام منذ بدء الصراع".