“ام بي سي” تسيء اليكم قبل الشهيد المهندس

العالم – العراق

وفي هذا السياق طالبت المسلة تعليقا على اساءة القناة السعودية للشهيد المهندس، هيئة الاعلام والاتصالات في العراق بغلق مكاتب القناة المسيئة ومقاضاتها.

وذكرت ليست المفاجأة في انْ تسيء قناة "ام بي سي" السعودية اليكم برسم الشهيد أبو مهدي المهندس، لكن الاستعجاب يكمن فيما اذا لم يحصل رد، وسكت أصحاب الشأن عن هذه الاعتداء السافر. ولا شك في ان أصحاب الشأن هم العراقيون جميعا، نخبا ومواطنين.

كنا نأمل ان يعلن العراقيون العاملون في القناة، استقالتهم احتجاجا، الا إذا اعمى الدولار بصائرهم.

وكنا نرجو أن تتعجّل هيئة الاعلام والاتصالات في قرار غلق مكاتب القناة المسيئة، وان تقاضيها، ولا زلنا ننتظر..

وكنا نستنظر من القوى السياسية والأحزاب التي تتعاون مع الاعلام السعودي ومراسليه، وممثليه، ان تنتفض، وتحتج بالكلام على اقل تقدير، ولا زلنا نتأمل..

وكنا نتمنى من الجهات الإعلامية، الممولة من الدولة العراقية، والمتعاونة مع ام بي سي ان توقف صلاتها معها، وتعلن الرفض والاستنكار، ولا زلنا ننتظر.

كل عراقي مطالب بمقاضاة القناة…

وكل جهة عراقية، ذات علاقة، لاسيما الرقابية منها، تخرس عن الرد، فهي متعاطفة متواطئة مع الاجندة المعادية للعراق.

وإذا كان المرتقب، ان هيئة الحشد الشعبي، سوف تسعى الى اجراءات قانونية ضد من يسيء لقادة العراق الوطنيين، فإننا نأمل ان يكون الرد الوطني العراقي ومن جميع الأطراف، حاسما ودائما، لا عاصفة تهب ثم سرعان ما تتلاشى.

المصدر: المسلة