انتقادات إعلامية كبيرة تطال ميسي بعد زيارة السعودية

العالم- السعودية

وأكد الموقع واسع الانتشار في تقرير أنه تشتهر هذه الدولة بانتهاكاتها العديدة لحقوق الإنسان.

وأشار إلى أن اتفاق السعودية مع ميسي جعله متهماً بأنه وجه لنظام ملطخ بالدماء.

فيما قال موقع JOE الرياضي إن صفقة ميسي مع السياحة السعودية عبارة عن تمكين للحكومة القمعية، وغسيل رياضي لصورة نظام محمد بن سلمان.

وأكد الموقع الشهير أن الاتفاق جعل من الناس تنسى بشاعة جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ويساعد النظام بمضاعفة قمعه.

وقال إنه “حين يمثل ميسي السياحة السعودية، فإنه يمثل نظام ابن سلمان القمعي، لذا فهو أمر خطير للغاية”. وأرجع الموقع ذلك إلى “أنه ليس تلميعًا لصورة الحكومة فقط، وإنما تمكينها من مواصلة الانتهاكات”.

وأكد أن الصفقة تثير أسئلة خطيرة، كونها صفقة لأكبر مشروع للغسيل الرياضي في كرة القدم في العالم.

فيما قالت صحيفة “ميرور” البريطانية إن صفقة ميسي الصارخة مع السعودية تعرضه لخطر تشويه سمعته عالميًا. وذكرت الصحيفة واسعة أن ميسي بات متهم بالترويج لنظام يرتكب انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان.

بينما قال موقع أمريكي إن النجم ميسي متهم بمشاركته في الغسيل الرياضي الذي يديره نظام ولي عهد السعودية محمد بن سلمان.

وذكر موقع “5Pillarsuk” الأمريكي أن الاتهام جاء عقب الكشف عنه كسفير جديد للسياحة في السعودية.

وأشار إلى أن النجم كريستيانو رونالدو رفض عرضًا بقيمة 6 مليون دولار من الحكومة السعودية في العام الماضي.

وشنت صحيفة “انترناشيونال بيزنس تايمز” البريطانية هجومًا لاذعًا على لاعب فريق باريس سان جيرمان ليونيل ميسي، إثر مساهمته في الغسيل الرياضي للسعودية.

وقالت الصحيفة في تقرير إن ميسي وافق على أن يكون سفيرًا للسياحة السعودية على الرغم من سجل الحكومة الخليجية السيئ.

وأشارت إلى أن ميسي يساعد بذلك على غسيل صورة النظام في السعودية بالمجتمع الدولي.

قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية إن عائلات معتقلي الرأي في السعودية تطالب ميسي بأن لا يستخدمه النظام لغسل سمعته. وذكرت الصحيفة أن الرسالة تضمنت استعراضًا لما يتعرض له هؤلاء بعد تلقى نجم برشلونة عرضًا ليصبح سفير السياحة في المملكة.

ووصل نجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي ليونيل ميسي إلى المملكة العربية السعودية.

وتأتي زيارة ميسي إلى الرياض في رحلة استكشافية باعتباره سفيرًا للسياحة السعودية.