بالفيديو.. الكونغرس يستدعي مسؤولين سابقين بشأن صفقة اسلحة للسعودية

العالم – خاص العالم

معركة جديدة بين الكونغرس الاميركي وادارة الرئيس دونالد ترامب على خلفية صفقة اسلحة بمليارات الدولارات لصالح السعودية والإمارات.

حيث اتهم مسؤولون أمريكيون سابقون إدارة ترامب، بتمرير صفقة بقيمة ثمانية مليارات ومئة مليون دولار دون موافقة الكونغرس معربين عن قلقهم من المخاطر التي تهدد المدنيين في اليمن.

ووجه أعضاء ديمقراطيون في الكونغرس مذكرات استدعاء لأربعة مساعدين سابقين لوزير الخارجية مايك بومبيو بشان الصفقة في وقت يحقق فيه النواب لمعرفة سبب اقالة ترامب المفتش العام لوزارة الخارجية ستيف لينيك الذي يراقب عمل الوزارة، في ايار/مايو الماضي، بناء على نصيحة بومبيو.

وكان لينيك يحقق في إعلان بومبيو، العام الماضي ما اسماه أمراً "طارئاً" أجاز لإدارة ترامب بيع أسلحة متجاوزة الكونغرس بعد ان عبر النواب عن قلقهم إزاء سقوط مدنيين في العدوان الذي تقوده السعودية على اليمن .

ومن المسؤولين الذين تم استدعاؤهم ماريك سترينغ، وبرايان بولاتاو، مساعد بومبيو منذ فترة طويلة.

وقال المشرعون إن قرار الاستدعاء جاء بناء على معلومات كشفها، أواخر تموز /يوليو الماضي، المسؤول الكبير السابق بالخارجية تشارلز فولكنر، بشأن قرار إدارة ترامب بيع أسلحة إلى الرياض وأبوظبي بموجب إعلان حالة طوارئ "زائفة".

ونشر النواب الديمقراطيون مقتطفات من شهادة طوعية لفوكنر، الذي كان مكلفاً بعلاقات وزارة الخارجية مع الكونغرس اكد فيها إن مخاوف الكونغرس إزاء بيع أسلحة للسعودية مشروعة، وإن موظفي وزارة الخارجية ناقشوا المخاوف بشأن سقوط مدنيين .

واتهم ثلاثة من كبار القادة الديمقراطيين؛ هم النائب إليوت إنغيل، والسيناتور روبرت منينديز، والنائبة كارولين مالوني ادارة ترامب بمواصلة التعتيم على الأسباب الحقيقية لإقالة لينيك من خلال عرقلة تحقيق اللجنة وقالوا إن شهادة فوكنر تكشف عزم مجموعة صغيرة من كبار مسؤولي وزارة الخارجية تجاهل المخاوف الإنسانية المشروعة في صفوفهم وفي الكونغرس.

وسعى الكونغرس أكثر من مرة، خلال العام الماضي، إلى وقف الصفقة .لكن ترامب لجأ إلى ما يعرف ببند الطوارئ لتجاوز معارضة المشرعين، متذرعاً بما وصفها بالتهديدات الإيرانية في المنطقة.

وحصلت الرياض على خمس صفقات من الاسلحة الاميركية ، ناهيك عن صفقات اخرى مع كل من بريطانيا وكندا، وروسيا. يعتقد انها تستخدم في العدوان على اليمن.