بالفيديو.. هل يدوم وقف اطلاق النار في إدلب؟

هدوء حذر يخيّم على جبهات ادلب جوا وبرا، بعد اعلان دمشق موافقتها على وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب، شمال غرب البلاد، اعتباراً من ليل الخميس الجمعة، شريطة أن يتم تطبيق اتفاق سوتشي؛ الاتفاق الروسي التركي الذي تم التوصل اليه في أيلول/ سبتمبر 2018، والذي ينصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح، بعمق 15 إلى 20 كيلومتراً، تفصل بين مناطق سيطرة الجماعات الارهابية والجيش السوري، ويقضي كذلك بسحب الجماعات الارهابية لأسلحتها الثقيلة والمتوسطة، وانسحاب العناصر الارهابية من المنطقة المعنية.

الجماعات الارهابية في ادلب، قالت ان اليوم الاول من وقف اطلاق النار كان هادئاً، ولوحظ خلاله غياب الطائرات السورية، وتوقف للاشتباكات والقصف البري على جميع المحاور.

مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا الكسندر لافرنتييف رحب بالموافقة السورية، معتبرا ان الكرة الان باتت في ملعب الجماعات الارهابية، لتنفيذ الاتفاقيات، مؤكدا ان هذه الجماعات في ادلب تواصل استفزازاتها واعتداءاتها على المدنيين، وأنه لا يمكنُ السماحُ باستمرارِ ذلك.

الهدنة السورية تزامنت مع انعقاد الجولة الثالثة عشر من محادثات آستانا في العاصمة الكازاخية نور سلطان، التي ترعاها الدول الضامنة روسيا وإيران وتركيا، التي قد تكون نتائجها الاولية ذات تأثير على موافقة دمشق على الهدنة.

وزارة الخارجية الكازاخية اعلنت التوافق على تشكيلة اللجنة الدستورية السورية بين وفدي الحكومة والمعارضة، وقالت الوزارة ان غالبية المعارضة المشاركة في المحادثات، وافقت على وقف إطلاق النار في إدلب، مؤكدة امكانية عقد اجتماع أو إثنين رفيعي المستوى في عاصمتها، بصيغة أستانة حول سوريا حتى نهاية العام.