بشرى 9 نوفمبر.. فتح مبين، ام مرض الهلوسة!

العالم – خاص العالم

فمع انطلاقة ما سمي الان بالمعركة الحاسمة في 9 نوفمبر الجاري، كان هؤلاء يسبتشرون ويهللون وبدأوا يعقدون الحفلات والموائد احتفاءاً بالنصر، وان الحديدة سقطت بيد العدوان.

وكان اعلام العدوان يهلل فرحاً في 9 نوفمبر، ويقولون ان سقوط الحديدة سيؤدي الى ما هو أهم من ذلك بكثير، اولاً سيمهد لانتفاضات من الداخل وسيأخذنا الى انتصارات ومنها تحرر صعدة ونصل الى صنعاء.

وسخر معد البرنامج على قناة العالم عبر برنامج "انقلاب الصورة"، ان الذي يجلس ويسمع الشباب، يعني خلص وانتهت القصة وبدأوا يعملون اقواس النصر والاعراس والافراح والى اخره. وطبعاً هذا كله كلام فارغ، وفيما لو اعدناكم الى الوراء سوف تضحكون جميعاً سوية.

منذ شهر اي من بداية حزيران وهم يدعون نفس الكلام بان الحديدة سقطت والفتح المبين والاهالي بدأت تسلم اسلحتها ويمكن اخذوا اسرى بالالاف، فتح مبين.. فتحوا القدس.. وعادت الحديدة الى اهلها.. مرة ناخذها ومرة انتم تاخذوها.. ونحن وانتم واحد.

هل تعلمون يمكن عندهم فيه مرض اسمه مرض الهلوسة بنفس الكلام، يعيدوه في حزيران ونوفمبر ومنذ 2015 وهم يرددوه..

تابعوا المزيد في الفيديو اعلاه..