بعد ايام على مجرزة الجوف.. قصف هستيري يستهدف المدنيين فيها

العالم – خاص بالعالم

قصف هيستيري لطيران التحالف العدواني السعودي وتصعيد مكثف للغارات الجوية على محافظة الجوف الحدودية تسبب بكارثة انسانية للسكان المحليين تتفاقم يوما بعد اخر جراء استهداف المنشات والمشاريع الخدمية والطرقات العامة ومنازل المواطنين ومصادر عيشهم في محاولة سعودية يائسة للانتقام من ابناء المحافظة التي ظلت لسنوات طويلة ترزح تحت تحت الهيمنة والوصاية السعودية.

واكد طلعت الشرجبي المتحدث باسم المجلس الاعلى لتنسيق الشؤون الانسانية، لقناة العالم: الجوف تعيش ظروفا صعبة جدا كونها من المحافظات التي كانت خاضعة لتحالف العدوان السعودي وهنالك معاناة انسانية كبيرة فيها.

مدينة الحزم عاصمة المحافظة والتي يسكنها أكثر من 100 الف نسمة، يشكو سكانها من تفاقم معاناتهم الإنسانية، جراء تشديد العدوان للحصار، ويعد القطاع الصحي من أكثر القطاعات تضررا، حيث يتوافد المئات من المرضى والجرحى الى مستشفى الحزم، المستشفى الوحيد في المدينة بشكل يومي، بحثا عن الدواء والعلاج في ظل امكانيات شحيحة وتفش للأوبئة والأمراض ونقص في الكوادر والأجهزة الطبية.

وتشير إحصائيات للسلطة المحلية الى أن غارات العدوان المستمرة على المحافظة قد تسببت في نزوح أكثر من 20 الف أسرة عن مساكنها.

ويأتي هذا القصف العنيف بعد ايام قليلة على مجزرة ارتكبها تحالف العدوان السعودي الاماراتي في محافظة الجوف راح ضحيتها اكثر من 25 مدنيا جلهم من النساء والاطفال، في جريمة يندى لها الجبين وسط صمت دولي مطبق.