بعد لقاء تركي سوري.. تغيرات وتطورات جديدة

العالم _ مراسلون

رسمياً لأوّل مرة منذ الحرب المفروضة على سوريا، خرج إلى العلن، لقاء بين مسؤولين رسميين سوريين، وآخرين من تركيا، برعاية روسية، رأت فيه الاوساط السياسية السورية انه اختبار جديد للنواية التركية للالتزام بتطبيق الاتفاقات المعقودة برعاية ايرانية وروسية، خاصة في إدلب وتفكيك الجماعات الارهابية.

اجماع هنا في دمشق على ان التجارب السابقة مع الاتراك في استانا وسوتشي ترخي بظلال التفاؤول الحذر على نتائج هذا الاجتماع من الناحية السياسية، لكون التقدم في ملفات سياسة عدة ومنها اللجنة الدستورية مرتبط بالتقدم الميداني للجيش في ارياف ادلب وحلب.

الشارع السوري يرى ان التغيرات الميدانية التي يشهدها شمال البلاد وتطور خارطة السيطرة لمصلحة الجيش السوري، ستساهم في انهاء الاحتلال التركي في شمال البلاد وايقاف التدخل في الشؤون السورية.