“بلومبيرغ”: على واشنطن ضرب الرياض و”أميرها” بعد ميلهم نحو موسكو

العالم – السعودية

وأكدت الصحيفة أنه يجب على الولايات المتحدة إنهاء الوضع "الخاص" للمملكة في السياسة الخارجية الأميركية، وخفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع هذا البلد.

وأشارت إلى أنّ السعودية يجب أن تتمتع الآن بـ"الحقوق التقليدية" نفسها مثل ماليزيا أو بروناي، مضيفةً: "لا مزيد من العلاقات المصطنعة، لا مزيد من الشكر المزيف أو المراوغات الخرقاء".

ورأت الصحيفة أنّ هذه الإجراءات "ستضرب الأمير الفخور" (محمد بن سلمان) أكثر من تهديد واشنطن الفارغ بالعواقب الوخيمة.

وفي وقتٍ سابق اليوم، أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، أنّ قرار المملكة العربية السعودية، خفض إنتاج النفط، لا يهدف إلى الإضرار بالولايات المتحدة، موضحاً أنّ سبب ارتفاع أسعار الوقود يرجع إلى نقص إنتاج مصافي تكرير النفط الأميركية.

ويأتي ذلك بعدما وافقت مجموعة "أوبك+" للدول المصدرة للنفط خلال اجتماعها، في 5 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، على خفض إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يومياً.

وانتقدت الولايات المتحدة القرار على الفور وعدّته "قصير النظر"، فيما رأى البيت الأبيض أنّ القرار يظهر انحياز تحالف "أوبك+" إلى روسيا.

وكانت شبكة "سي إن إن" الأميركية قد ذكرت، في وقتٍ سابق، نقلاً عن وثيقة للبيت الأبيض، أنّ "الولايات المتحدة قلقة من أنّ قرار "أوبك" قد يسبّب أزمات رئيسية للبلاد، ويمكن اعتباره عملاً عدائياً".

ويعدّ هذا التخفيض للإنتاج الأكبر منذ تفشي جائحة كورونا، ويعكس مدى قلق "أوبك" حيال الاقتصاد العالمي المتباطئ، ويمكن أن يؤدي إلى ارتفاع كبير في أسعار النفط.