بن حبتور يحمل دول العدوان مسؤولية الإنفلات الأمني في المناطق المحتلة

العالم – اليمن

واستمع رئيس الوزراء من محافظ حضرموت إلى شرح عن المستجدات في المحافظة سيما ما يتصل بتواصل التصعيد الشعبي ضد المحتل ومرتزقته نتيجة الانفلات الأمني والتدهور المريع الذي تشهده في الخدمات الأساسية.

وأشار إلى تواصل قيادة المحافظة المستمر مع الشخصيات الوطنية على مستوى المحافظة والتنسيق القائم معهم إزاء جوانب مناهضة المحتل ومرتزقته ومخططه بحق المحافظة، خاصة في ساحل المحافظة، لافتاً إلى استمرار معاناة سكان الساحل نتيجة إغلاق مطار الريان الذي حوله المحتل الإماراتي إلى ثكنة وقاعدة عسكرية.

فيما أشار محافظ شبوة إلى تطورات الأوضاع في المحافظة في ظل استمرار هيمنة مشروع المحتل السعودي الإماراتي على أدواته العميلة والمرتزقة، وانعكاس ذلك على مختلف أوضاع المحافظة الأمنية والخدمية.

وتطرق إلى تنامي الوعي الشعبي بصورة مضطردة إزاء المحتل وأدواته ومخططاته وسعيه المتواصل للسيطرة على مقدرات المحافظة واستمرار نهب ثرواتها النفطية.

فيما أكد بن حبتور أن المحتل ومشاريعه وأطماعه تحطمت وستتحطم على صخرة الإرادة الوطنية للمشروع الوطني المقاوم بقيادة قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، الرافض للتواجد الأجنبي في أي شبر من أرض اليمن والساعي لإنهاء أي تواجد للمحتل.

ولفت إلى أن حالة الانفلات الأمني وتدهور مستوى الخدمات وانعدامها في معظم المحافظات والمناطق المحتلة، يتحمل مسؤولياتها المحتل السعودي الإماراتي وعملائه ومرتزقته.