بن حبتور يستقبل نائبة المدير التنفيذي لليونيسف

العالم – اليم

وفي مستهل اللقاء، رحّب بن حبتور بزيارة نائبة المدير التنفيذي للمنظمة لليمن، مشيرا إلى ما تمثله من أهمية في تعزيز جوانب الشراكة بين الحكومة والمنظمات في عدد من المجالات الإنسانية المتصلة بتداعيات سبع سنوات ونيف من العدوان والحصار الأمريكي – السعودي – الإماراتي.

وتطرق إلى المأساة الإنسانية الطاحنة، التي يرزح تحت وطأتها أبناء الشعب اليمني منذ مارس 2015م، وشملت تداعيات آثارها الكارثية مختلف جوانب حياتهم متسببة بأسوأ كارثة إنسانية.

وأشاد رئيس الوزراء، بالجهد الإنساني الذي قامت به اليونيسف بالتنسيق والشراكة مع الوزارات والجهات الحكومية المختصة، وأثره الإيجابي في التخفيف من معاناة اليمنيين.

ولفت إلى المسؤولية الإنسانية والأخلاقية الملقاة على عاتق نائبة المدير التنفيذي لليونيسف وغيرها من المسؤولين الذين يزورن اليمن، في نقل حقيقة المأساة المروّعة التي يمر بها اليمنيون خلال هذه الفترة الاستثنائية.. موضحا أن تحالف العدوان استخدم في عدوانه وحربه على اليمن أبشع الجرائم والأساليب الأكثر قذارة.

وناقش اللقاء، الذي حضره نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية حسين مقبولي، ووزير الشؤون الاجتماعية والعمل عبيد بن ضبيع، والصحة العامة والسكان طه المتوكل، والأمين العام المساعد لمجلس الوزراء لقطاع العلاقات الخارجية يحيى الهادي، علاقات الشراكة بين حكومة الإنقاذ واليونيسف خلال الفترة الراهنة، والتعاون المشترك في قطاعات الصحة والتربية والشؤون الاجتماعية، وسبل تعزيز وتوسيع حجم العمل المشترك في ظل تعاظم الاحتياجات والمتطلبات الإنسانية للشعب اليمني.

وركّز اللقاء، الذي حضره المدير الإقليمي لليونيسف أدال خضر والممثل المقيم لليونيسف فيليب دواميل، على مشكلة سوء التغذية الذي يواجه ملايين الأطفال كعنوان من عناوين المأساة الكبيرة، وضرورة حشد الجهود الإنسانية للحد من هذه المشكلة التي تزداد يوما إثر يوم، فضلا عن دعم برامج الطفولة والأمومة بصورة عامة وبرنامج النقد الطارئ.

بدورها، أكدت نائبة المدير التنفيذي، حرص اليونيسف على توطيد جوانب تدخلاتها الإنسانية للمساهمة في الحد من معاناة السكان في اليمن.. مشيرة إلى أن برنامج المنظمة في اليمن من أهم وأكبر البرامج الإنسانية على المستوى الدولي، الذي يعكس مدى اهتمامها وسعيها للمشاركة في مسار التخفيف من المعاناة الإنسانية الكبيرة للشعب اليمني.

وأشادت بمستوى الشراكة القائمة بين اليونيسف والوزارات والجهات الحكومية في صنعاء والجهد المشترك لوضع الخطط، وفقا للأولويات التي يحددها الجانب الحكومي.

وأكدت سليمان، أن أطفال اليمن من أكثر أطفال العالم معاناة، لافتة إلى سعي المنظمة إلى الحفاظ على استمرار مستوى التمويل المخصص لليمن خلال الفترة المقبلة لتعزيز مستوى جهود الرعاية.

حضر اللقاء مساعد مدير مكتب رئيس الوزراء للشؤون الإنسانية، محمد العامري.