بن فرحان: المحادثات السعودية – الايرانية ستستمر

العالم – السعودية

وأضاف بن فرحان في لقاء مع "فرانس 24: إن الجولات الأربع السابقة من المحادثات كانت مجرد “استكشافية” وليست جوهرية، لكنه قال إن الجانبين ملتزمان بالمشاركة في الحوار.

لكن الأمير فيصل بن فرحان آل سعود قال ان بلاده تبدي تحفظات قوية على المفاوضات النووية الإيرانية التي من المقرر أن تستأنف في غضون أسابيع قليلة.

وتُدرك المملكة أن حلفاءها الغربيين لن يدموا طويلاً. لكن إيران جارتهم الدائمة وعليهم التفاهم مع جيرانهم لحفظ مصالحهم المشتركة في المنطقة.

من جهة أخرى كرر الامير السعودية هجومه على لبنان زاعما بأنه "ليست هناك أزمة بين بلاده ولبنان، وإنما هناك أزمة في لبنان"، مضيفا: "على الطبقة السياسية اللبنانية اتخاذ ما يلزم لتحرير لبنان من هيمنة حزب الله"، بحسب زعمه.

وكان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أكد ان السعودية تعمدت إشعال الأزمة باستدعاء سفيرها بعد أن وصف وزير لبناني الحرب في اليمن بأنها "غير مجدية" وهو نفس المصطلح الذي استخدمه الغربيون عشرات المرات لكن السعودية لم تنتقدهم حتى.

كما ان وزير الخارجية اللبناني، عبد الله بوحبيب، نفى في وقت سابق مزاعم مماثلة لنظيره السعودي حول "حزب الله "و اكد في حديث لقناة "الجديد" اللبنانية: "أقول لوزير خارجية السعودية، الحزب مكون أساسي في لبنان لكنه ليس كل لبنان ولا يهيمن على لبنان".

وأردف: "مع ذلك لن نقبل أن تحل أي أزمة على حساب السعودية أو على حساب لبنان ولتتحرك جامعة الدول العربية وتدعو إلى الحوار".