بيروت تحترق ألماً والإمارات تنتشي بتطبيعها الخائن!

العالم – مقالات وتحليلات

إن تحليق طيران الكيان الصهيوني فوق سماء بلدين عربيين، أي الإمارات والسعودية، جاء خلافًا لقرارات جامعة الدول العربية السابقة، لأنه وفقًا لقواعد هذه الجامعة، فإن أي تطبيع مع الكيان الصهيوني يخضع لموافقة جماعية من الدول العربية.

لم يخرج العالم بعد من حيرة وصدمة الانفجار المؤلم في مرفأ بيروت، حتى تلقّى صدمة وجُرحاً آخر اُضيف الى جسد العالم الإسلامي والعربي، وذلك هو تطبيع العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني. ويعتبر تطبيع العلاقات بين أبو ظبي و"تل أبيب" خيانة واضحة للقضية الفلسطينية، خاصة في ظل الظروف التي يشير بها العديد من خبراء الأمن الى احتمالية تورط الكيان الإسرائيلي في تفجير بيروت.

في مدينة رام الله، مركز السلطة الفلسطينية، اجتمع المسؤولون الفلسطينيون في خطوة ذكية للغاية لبحث ومناقشة العواقب الخطيرة لتطبيع العلاقات بين بعض الأنظمة العربية الرجعية والعدو الإسرائيلي. وناقش الاجتماع آخر السبل لمواجهة خيانات هذه الأنظمة العربية وأكد على ضرورة الوحدة بين كل الحركات الوطنية الإسلامية والفلسطينية.

في غضون ذلك ، وصل إسماعيل هنية ، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ، إلى بيروت لأول مرة منذ 27 عامًا ودعا قادة 10 حركات فلسطينية مسلحة إلى اجتماع استثنائي. وعقد الاجتماع في مقر السفارة الفلسطينية في بيروت في ظل إجراءات أمنية مشددة ، وتم وضع استراتيجية ثنائية لمواجهة النظام الصهيوني والأنظمة العربية الرجعية. وخلق اجتماعَا رام الله وبيروت وتنسيق الحركات الجهادية الفلسطينية مع المقاومة الإسلامية اللبنانية، لغزًا جديدًا لتشكيل استراتيجية متماسكة للمواجهة.

بالنسبة لأمريكا والكيان الصهيوني، كان تطبيع العلاقات بين الإمارات وكذلك البحرين والسعودية مع الكيان الصهيوني انتصارًا سياسيًا فريدًا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، لكن هذا النصر لن يستمر طويلاً. كما تظهر استطلاعات الرأي في أمريكا أن تطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الإسرائيلي لن يساعد دونالد ترامب في الفوز بالانتخابات الرئاسية.

إن تشكيل الجبهة الفلسطينية اللبنانية المسلحة وانضمام السلطة الفلسطينية إلى ساحة الصراع الميداني الجاد سيخلقان ظروفاً جديدة في المنطقة بعد تطبيع العلاقات بين الأنظمة العربية الرجعية والاحتلال الإسرائيلي. لن يمر وقت طويل قبل أن يستخدم الفلسطينيون تجربتهم القتالية لجعل مسؤولي الأنظمة العربية الرجعية يندمون عن مواصلة عملية التطبيع مع الاحتلال ، وهذا سيؤدي بطبيعة الحال إلى تفاقم انعدام الأمن في المنطقة.

من جهة أخرى ، خلافا لما حدث في السابق ، إذا شن الكيان الصهيوني مغامرة جديدة ضد الشعبين الفلسطيني أو اللبناني ، ستُفتح جبهة واسعة ضد النظام الصهيوني من جنوب لبنان إلى سوريا وحيفا ورام الله والقدس المحتلة. ولن تكون هذه الجبهة ثابتة أبدًا وستتغير الحرب من الوضع الكلاسيكي إلى وضع حرب الاستنزاف.

من نقاط ضعف الجيش الصهيوني، والتي باتت جلية للمقاتلين اللبنانيين والفلسطينيين خلال العقود الأربعة الماضية ، عدم قدرته على الدخول في حرب استنزاف. وأثبت جيش الاحتلال الإسرائيلي في حرب الـ 33 يومًا على لبنان عام 2006 عدم قدرته على خوض حرب استنزاف، وهذا يعد من نقاط ضعف الكيان الصهيوني. وبالتأكيد، إذا اندلعت حرب في فلسطين أو لبنان في المستقبل ، فإن قادة المقاومة الإسلامية سيأخذون بعين الاعتبار هذه المسألة في أي حرب محتملة في المستقبل.

لذلك فإن جرح بيروت سوف يلتئم مستقبلاً ، لكن رقصة أبو ظبي ستصبح مأساة مؤلمة لمسؤولي الإمارات ودول مجلس التعاون. وقد أظهرت التجربة أن وجود الكيان الصهيوني في أي دولة عربية لن يأتي إلا بأزمة اجتماعية وسياسية وإفلاس اقتصادي للدول العربية.

*الوقت