تحذيرات من أزمة غذائية بسبب الحرب في أوكرانيا

العالم – خاص بالعالم

وقال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير إن أزمة الطاقة الحالية المترافقة مع ارتفاع كبير في الأسعار شبيهة بحدتها بالصدمة النفطية في العام 1973، مضيفا ان صب الزيت على النار حسب تعبيره سوف يؤدي الى توقف النمو الاقتصادي، خاصة وان اوروبا تعتمد بشكل كبير على الطاقة الروسية، داعيا الفرنسيين والأوروبيين إلى تنويع إمداداتهم عبر زيادة احتياطات الغاز لفصل الشتاء المقبل وحماية الأسر ذات الدخل المنخفض والشركات المتضررة.

هذا وحذر مسوولون واقتصاديون من تداعيات ارتفاع الاسعار بسبب قلة المدادات خاصة في اوروبا وتركيا مضيفين ان اسعار المشتقات النفطية سوف ترتفع بشكل كبير كما سيكون للازمة انعكاسات سلبية على الدول النائمة والفقيرة حيث أربكت الحرب في أوكرانية حتى الان ايضا إمدادات القمح العالمية وألهبت أسعاره، لتسجل أعلى مستوى لها منذ14 عاما، مشددين ان روسيا وأوكرانيا تؤمنان نحو 30% من صادرات القمح العالمية.

كما تصاعدت أزمة غذاء عالمية حيث شددت العديد من الدول اجراءاتها على صادراتها الغذائية تخوفا من اتساع الازمة وانعدام الاغذئية خاصة الحبوب والزيوت.

الى ذلك حذر مختتصون من تاثيرات مابشرة للازمة على الوضع في اليمن والمنطقة العربية حيث تمارس واشنطن وحلفاءها الغربيين ضغوط كبيرة على السعودية والامارات من اجل ضخ المزيد من النفط الى الاسواق العالمية.

الا ان محمد بن زايد ومحمد بن سلمان يرفضان الطلب الامريكي ويشترطان الداعم الامريكي والغربي اولا لاستمرار حربهم في اليمن، وكذلك الاستمر في الحظر على ايران، وايضا منح بن سلمان حصانة قانونية في الولايات المتحدة تجاه الدعاوي المرفوعة ضدها ومنها مقتل خاشقجي.

التفاصيل في الفيديو المرفق …