تحذير لـ”النصرة”.. كفاكي لعب في الوقت الضائع، ادلب ستحرر

العالم – تقارير

واكد المرصد المعارض ان مرتفعا ترابيا فقط بات يفصل الجيش عن الطريق السريع الاستراتيجي الذي يربط محافظة حلب بالعاصمة دمشق، وانه الجيش السوري بات على بعد ثمانمائة متر من هذا الطريق.

وفي الاثناء نفذ الطيران الحربي السوري عشرات الغارات الجوية بالاضافة الى قصف صاروخي مكثف يطال مواقع المسلحين . وقالت مصادر اعلامية ان الجيش وصل إلى تخوم الطريق الدولي حماة – حلب فارضا سيطرته النارية على مقطع إستراتيجي منه يربط مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان.

وأكدت مصادر ميدانية في ريف إدلب قصف الطيران الحربي السوري رتلا للجيش التركي قرب معرة النعمان بريف إدلب كان في طريقه إلى قاعدة مورك. ما اسفر عن مقتل المدعو محمد حسين القاسم احد عناصر "فيلق الشام" المرافق للرتل التركي بنيران الجيش السوري.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع التركية قتل 3 مدنيين وجرح 12 آخرون في غارة جوية سورية استهدفت رتلا عسكريا تركيا كان في طريقه إلى مركز المراقبة التاسع شمال غربي سوريا. وادانت القصف معتبرة ان الغارة تتعارض مع الاتفاقات السارية والتعاون بين انقرة وموسكو.

وتأتي هذه التطورات بعد قيام الجيش التركي بإرسال رتل يضم عدد من الدبابات وشاحنات الذخيرة لمساعدة جبهة النصرة في خان شيخون والتي يعمل الجيش السوري على تحريرها حاليا.

حيث كشفت وزارة الخارجية السورية ان التدخل التركي في الاراضي السورية يهدف الى نجدة ارهابيي جبهة النصرة. ونددت الخارجية بالتدخل التركي وحملت انقرة مسؤولية انتهاك سيادة ووحدة الاراضي السورية، واكدت ان ذلك لن يؤثر على عزيمة واصرار الجيش السوري على الاستمرار في مطاردة الارهابيين في خان شيخون وغيرها حتى تطهير كامل التراب السوري من الوجود الارهابي .

من هذا المنطلق يمكن القول إن تحرير خان شيخون سيكون مقدمة ليس لتحرير كامل محافظة إدلب فقط، وإنما لتحرير كامل ما تبقى أراضي سورية محتلة في الشمال والجنوب والتنف.