تداعيات مخطط الضم والتطبيع مع “البلطجي الاقليمي”!

العالم- فلسطين

وشدّد المركز في نشرته على موقعه الالكتروني على أنّه عقب إعلان نتنياهو عن ضمّ الأغوار بالإضافة إلى ثلاثين بالمائة من الضفّة الغربيّة المُحتلّة، أعلن رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس، عن نيته الإعلان عن إقامة دولةٍ فلسطينيّة في حدود ما قبل عدوان الرابع من حزيران (يونيو) من العام 1957، والمعروف باسم “النكسة”، لافِتًا في الوقت عينه إلى أنّ إعلان نتنياهو من جهة، وتصريح عبّاس من الناحية الأخرى سببّا سلسلة أحداث وتوتّراتً في الساحة الإسرائيليّة-الفلسطينيّة، وأيضًا لدى المجتمع الدوليّ، على حدّ تعبيره.

وأوضح مركز أبحاث الأمن القوميّ، الذي يترّأسه الجنرال في الاحتياط عاموس يادلين، الرئيس الأسبق لشعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان)، أوضح أنّ مخطط الضمّ أعاد القضية الفلسطينيّة إلى الواجهة وإلى السيطرة والهيمنة على الأجندة العالميّة، بعدما سنواتٍ تمكّنت فيها الكيان الاسرائيلي من وضع القضيّة الفلسطينيّة على الرّف من ناحية الأجندة الدوليّة، الإقليميّة والعالميّة، مُضيفًا في الوقت عينه أنّه تطورّت نظرةً جديدةً يؤكّد فقدان السيطرة على تصعيد التوتّر، الأمر الذي دفع جميع اللاعبين في المنطقة وخارجها إلى قبول مبادرة (الرباعيّة الدوليّة) القضيّة بتأجيل الضمّ والإعلان عن إقامة دولةٍ فلسطينيّةٍ، والعودة إلى طاولة المفاوضات، بحيث يكون المسار الذي اقترحه الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، جزءًا من المفوضات على الاتفاق.

وأشار المركز أيضًا إلى أنّ المحاكاة التي جرت بمُشاركة كبار الاختصاصيين والخبراء في الكيان وفي الخارج، مثل السفير الأمريكيّ السابِق في الاراضي المحتلة، دان شابيرو، وسفير تل أبيب السابق في المملكة الأردنيّة الهاشميّة، عوديد عيران وآخرين، أشار إلى أنّ المُحاكاة هي نسخة طبق الأصل عن الواقع في عملية اتخاذ القرارات في تل أبيب، بمعنى أنّ التطورّات التكتيكيّة هي سيّدة الموقف في كيان الاحتلال، وهي التي تُقرر الإستراتجيّة بالدولة العبريّة، وأنّ تفكير صُنّاع القرار في كيان الاحتلال الإسرائيليّ يؤكّد أنّ التفكير هو لفترةٍ قصيرة المدى، والذي لا يأخذ بعين الاعتبار التداعيات الدراماتيكيّة المُباشرة وغيرُ المُباشرة، التي تؤدّي إلى تغييرٍ في قواعد اللعبة، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّ المحاكاة وجدت طريقًا للخروج من المأزق الإسرائيليّ، ولكنّه عبّر عن خشيته وتوجسّه من إمكانية النجاح، كما أكّد.

وفي معرض حديثه قال سفير واشنطن السابق في تل أبيب، دان شابيرو، إنّ جميع الدول العربيّة البراغماتيّة والمُعتدلة طلبوا ألّا يُصوّرا بأنهنّ دولاً خائنة في الشأن الفلسطينيّ، الأمر الذي يؤدّي إلى مُواجهةٍ مركزيّةٍ مع إدارة الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب ومع إسرائيل، كما تخشى هذه الدول، تابع شابيرو، من أنْ يؤدّي الضمّ إلى حربٍ إقليميّةٍ، بالإضافة إلى التوجّس من استغلال إيران وتركيّا الوضع لتثبيت هيمنتهما على الشرق الأوسط، على حدّ قوله.

وتابع السفير الأمريكيّ السابِق قائلاً إنّ هذه الدول حاولت أنْ تعرض شروطًا لاستمرار محادثات التسوية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ولتأجيل خطّة الضمّ وتجميد الوضع القائم حتى ما بعد الانتخابات الرئاسيّة في الولايات المُتحدّة في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) القادم، وبالمُقابِل أوضح شابيرو عملت هذه الدول جاهدةً من أجل تخفيف المُعارضة الأردنيّة لمُخطط الضمّ، وطالبت عمّان بعدم الخروج عن الصفّ العربيّ الجماعيّ، طبقًا لأقواله.

وعلى الرغم من ذلك، خففت هذه الدول عملية التطبيع مع إسرائيل وراقبت ردود الفعل في داخلها وخارجها، ولكن في الوقت عينه، شدّد السفير شابيرو، حافظت هذه الدول على قنوات الاتصال الإستراتيجيّة مع كلٍّ من الولايات المُتحدّة والدولة العبريّة، كما قال.

ولفت السفير الأمريكيّ السابِق إلى أنّه في الإقليم وفي العالم على حدٍّ سواء، تمّ تصوير الكيان الاسرائيلي على أنّها “البلطجيّ الإقليميّ”، الذي لا يُقيم وزنًا للقانون ولقواعد اللعبة الدوليّة، وفي الوقت عينه تمتّع تل أبيب بدعمٍ أمريكيٍّ كاملٍ، كما أشار إلى أنّه في حال فوز المرشّح الديمقراطيّ في الانتخابات، جو بايدن، فإنّه قد ينسحِب من دعم مخطط الضمّ، وأكثر من ذلك، لن يستخدم حقّ النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدوليّ في حال تمّ عرض مشاريع قراراتٍ ضدّ كيان الاحتلال الإسرائيليّ.

وحذّر شابيرو من أنّه في حال فوز بايدن في الانتخابات الرئاسيّة فإنّه من المُمكِن أنْ ينسحِب من الاعتراف بالضمّ، وحتى من الفيتو، الذي تستخِدمه واشنطن في مجلس الأمن الدوليّ عندما تُعرض قرارات ضدّ الدولة العبريّة، ويقوم أيضًا بالانضمام إلى الموقف الأوروبيّ القاضي باعترافٍ بدولةٍ فلسطينيّةٍ في حدود ما قبل الرابع من حزيران (يونيو) من العام 1967، وبالتالي فإنّ هذه التصرّفات من بايدن، ستخلق أزمةً كبيرةً في العلاقات بين الكيان الاسرائيلي وبين الحزب الديمقراطيّ، كما قال سفير واشنطن السابِق في تل أبيب.

زهير أندراوس- راي اليوم