تشكيل تحالف ايراني باكستاني عراقي ضد التحالف الامريكي

العالم – ايران

وتناول اللواء صفوي تناول في حوار تلفزيوني تطورات المنطقة، قائلا ان أمريكا أوجدت داعش، والسعودية والامارات وقطر ايضاً دعموها مالياً وعسكرياً كما تولت تركيا والاردن تدريب تلك المجموعة.

ونوه المستشار الاعلى للقائد العام للقوات المسلحة الى ان داعش في سوريا والعراق كان فقاعة وقد فُقئت؛ مشيرا الى ان تضحيات الحكومتين العراقية والسورية والدعم الاستشاري الايراني والتعاون الروسي هو السبب في هزيمة داعش.

وتابع : امريكا والصهاينة كانوا يسعون وراء اضعاف محور المقاومة لكن محاولاتهم باءت بالفشل.

واشار اللواء صفوي الى ان استراتيجية امريكا للعام الجديد هي الحفاظ على مناطق النزاع واضعاف هذه المناطق للاستخدام الاقتصادي والسياسي؛ مردفا ان امريكا انتهكت جميع القوانين الدولية.

ولفت الى ان دخول أمريكا الى الاراضي السورية غير شرعي؛ مصرحا ان امريكا في منطقة غرب آسيا تسعى وراء الحفاظ على مناطق النزاع واذكاء نارها وتتابع استمرار التوترات لاهداف سياسية واقتصادية وعسكرية.

واوضح اللواء صفوي ان تشكيل التحالفات الاقليمية يمكن ان يواجه تحالف امريكا الذي يسعى وراء خلق التوترات؛ لافتا الى ان امريكا تبحث عن منافسة استراتيجية كبيرة مع روسيا والصين والهند ايضاً.

واشار المستشار الاعلى للقائد العام للقوات المسلحة الى ان الجيش السوري تمكن من القضاء على اكثر من  الف ارهابي، قائلا، ان اكثر من 70 بالمئة من الاراضي السورية اصبحت تحت سيطرة الحكومة في هذا البلد.

ونوه اللواء صفوي الى ان سوريا ستنتصر على هذا المؤامرة، مؤكدا ان ايران تنوي تشكيل تحالف في مواجهة التحالف الامريكي، وينبغي التمكن من التقدم نحو التحالف مع باكستان والعراق لمواجهة التوتر والارهاب.

واوضح المستشار الاعلى للقائد العام للقوات المسلحة أن هناك 20 لواء من الحشد الشعبي الى جانب الجيش والعراق يقومون بتوفير الامن في هذا البلد.

واشار اللواء صفوي الى ان منطقة غرب آسيا تحولت الى مكان لصراع القوى الكبرى والاقليمية بشكل ان السعودية أصبحت طرفا في هذا الصراع الاقليمي.

ونوه الى ان السعودية تسعى للحصول على القدرة والمكانة من خلال التدخل في العراق واليمن ولبنان، الامر الذي لن يحصل ابداً، مؤكدا ان المنافسات الاقليمية والدولية من الممكن ان تستمر عدة سنوات.

واشار المستشار الاعلى للقائد العام للقوات المسلحة، الى ان ايران تعد منافسا جديا في مواجهة امريكا من أجل حفظ السلام والامن والحفاظ على حكومات محور المقاومة، قائلا، ان الغضب الامريكي من ايران هو بسبب الانتصارت الكبيرة للشعب والحكومة الايرانية وقائدها.

وأضاف، ان تركيا دخلت في المنافسة الاقليمية وهي حليف لامريكا في بعض الاماكن، ولكن في مسألة الاكراد تتعارض مع امريكا لان تركيا لاتريد حكومة ذاتية للاكراد في هذه المنطقة؛ موضحاً، ان تركيا لاعب يضع اولوية الحفاظ على المصالح الاقتصادية في المقدمة.

واشار الى ان السعودية تحاول انقاذ نفسها من مستنقع اليمن، قائلا ان السعوديين يسعون وراء خروج مشرف من اليمن لذلك يبحثون عن الحل السياسي، لان قطعية هزيمتهم في اليمن تحققت في الجانبين السياسي والعسكري؛ منوها الى ان حكام السعودية الجدد يتجهون نحو عدم الاستقرار الاستراتيجي.

106-