تصاعد حدة التوتر في الازمة السياسية في أفغانستان

العالم – أفغانستان

فيما أعلن متحدث باسم الزعيم السياسي عبد الله عبد الله تأجيل خطة إقامة حفل مواز لتنصيب الرئيس بعد تدخل أميركي.

طريق السلام محفوف بالعراقيل؛ في أفغانستان رئيسان وحفلان لتنصيبهما؛ مأزق سياسي جديد أفرزته تهديدات تشكيل حكومة موازية على عملية السلام الوليدة في البلاد.

بدأت الأزمة بعد إعلان لجنة الانتخابات فوز أشرف غني بالانتخابات الرئاسية التي أجريت في أيلول سبتمبر العام الماضي؛ لكن الخصم اللدود لغني؛ الزعيم السياسي عبد الله عبد الله طعن في نتائج الانتخابات؛ بل وأعلن نفسه فائزا فيها وأصر على تشكيل حكومة؛ وذهب أبعد من ذلك وأرسل دعوات لحضور احتفالات موازية لأداء غني اليمين الدستورية اليوم الاثنين.

وفي تطورات الموقف قال متحدث باسم الرئيس الأفغاني المنتخب أشرف غني إن حفل تنصيب غني رئيسا للبلاد تأجل إلى بعد ظهر اليوم بعد أن كان من المقرر إقامته في الصباح؛ وقال مسؤول أفغاني إن غني والمبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد؛ ومنافس غني عبدالله؛ واصلوا الاجتماعات من أجل التوصل لاتفاق يحول دون إقامة حفلين موازيين لأداء اليمين.

في سياق آخر قال متحدث باسم خصم غني السياسي إن عبد الله أجل ايضا خطة إقامة حفل مواز لأداء اليمين رئيسا للبلاد؛ بعد تدخل المبعوث الأمريكي؛ مشيرا إلى أنها مرهونة بتأجيل غني أيضا حفل أداء اليمين.

نذير الشؤم هذا للعملية السياسية؛ حاولت طالبان استغلاله ؛ بدعوتها غني وعبد الل الى إنهاء خلافاتهما والتركيز على عقد مفاوضات السلام المنشودة. ورجحت ألا تعقد محادثات سلام مع الحكومة الافغانية الاسبوع المقبل في ظل الأزمة السياسية هذه.

لكن ما قد يزيد الطين بلة هو تزامن هذه الأزمة مع حالة عدم الاستقرار الأمني بعد الهجمات التي شهدها العاصمة مؤخرا رغم توقعب اتفاق طالبان امريكا؛ وتصريحات وزير الدفاع الذي هدد فيها طالبان بوقف الهجمات مع نهاية الأسبوع؛ وإلا فإن الحكومة ستتحول من وضع الدفاع إلى وضع مهاجمة طالبان.