تصاعد حدة الغضب ازاء احتجاز السفن النفطية اليمنية

العالم _ مراسلون

تستمر ازمة انعدام الوقود في صنعاء والمحافظات المجاورة لها ومعها تستمر معاناة المواطنين. يزيد من هذه المعاناة المخاوف التي اطلقتها القطاعات الحيوية والخدمية بقرب توقفها نتيجة نفاد المحروقات. تحالف العدوان السعودي ووفقا لشركة النفط لايزال يحتجز 10 سفن محملة بالنفط عرض البحر ولم يسمح بدخول الا سفينتين منذ قرابة الشهرين لا تكاد تكفي لتغطية الاحتياجات المحلية الا لأيام قليلة فقط.

الشركة اتهمت قوى تحالف العدوان بتعمد احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنعها من الدخول الى ميناء الحديدة رغم حصولها على تصاريح الدخول من الامم المتحدة إمعانا في تضييق الخناق على المواطنين وزيادة معاناتهم رغم الحاجة الماسة للمواد البترولية.

وتتصاعد حدة الغضب الشعبي ازاء هذه الممارسات حيث ادى عشرات المحتجين صلاة الجمعة على المداخل المؤدية الى مقر مكتب الامم المتحدة بصنعاء اعقبوها وقفة احتجاجية نددوا فيها بالصمت الأممي وتغاضي الأمم المتحدة ومبعوثها الى اليمن امام مايجري من احتجاز السفن النفطية من قبل تحالف العدوان.