تصاعد عدد المارين عبر منفذ شلامجة الی 4 أضعاف

بوتيرة متسارعة يستمر تدفق الالاف من الزوار يوميا عبر منفذ شلامجة الحدودي من ايران باتجاه العراق لرسم ملحمة زيارة الاربعين.

يشهد هذا المنفذ الحدودي في هذه الايام إقبالا منقطع النظير من قبل زوار أربعينية الامام الحسين عليه السلام.

وقال وزير الامن الايراني محمود علوي:"الحمد لله منة من الله سبحانه وتعالی وببركة أهل البيت ولاسيما الزهراء والحسين (ع) الخدمة وألامن متوفر وكافة المسؤولين ملتزمين ومستعدين لحل أي مشكلة في هذا المجال والخدمة والامن اصبحتا أفضل من العام الماضي".

تضاعف عدد الزوار المارين عبر منفذ شلامجة الى أربعة أضعاف، وبلغ نحو سبعمئة ألف زائر للمشاركة في أربعينية الامام الحسين عليه السلام في مدينة كربلاء المقدسة.

كما يشهد المنفذ يوميا عبور من ثمانين الى مئة الف زائر، وذلك بعد قرار عراقي بإعفائهم من رسوم تأشيرة الدخول.

وهناك جهود تبذل ليل نهار من قبل الاجهزة الساندة والشرطة والمرور والجمارك والمنافذ الحدودية والجوازات و الطوارئ ودوائر اخرى لتسهيل انسيابية دخول زوار الأربعين وتقديم أفضل الخدمات لهم.

وقال قائد مقر الامام الحسن في منفذ شلامجة، سعيد مطهري زاده:"نقوم بإشراف مباشر علی انسيابية وتسهيل حركة الزائرين".

خطوة ترسم صورة أخرى من صور التآخي بين الشعبين الإيراني والعراقي تحت راية الحسين عليه السلام.

مع اقتراب العد التنازلي لزيارة الامام الحسين عليه السلام توجه المنهل الراجل نحو كربلاء المقدسة من منفذ شلامجة الحدودي مازال مستمراً، هذا النهر الذي أربك نهري دجلة والفرات.