تطوير العلاقات الايرانية اللبنانية من خلال تفعيل الاتفاقية الثقافية الموقعة عام 1956

العالم- ايران

كما سلم خامه يار الوزير داود دعوة رسمية من نظيره الإيراني لزيارة طهران لإجراء المزيد من المحادثات حول الشؤون الثقافية.

واثر اللقاء قال المسؤول الإيراني :"سعدت جدا بلقاء الوزير وتحدثنا مطولا في الشأن الثقافي بيننا وتميز لبنان في هدا المجال، وإمكانية استضافة أسبوع ثقافي لبناني في طهران ومشاركة لبنان في معرض طهران الدولي للكتاب، وحضور كتاب وأدباء الى جانب مشاركة واسعة من الفنانين في مهرجان "الفجر للسينما والمسرح والموسيقى"، لاسيما ان للشعب اللبناني مكانة خاصة لدى مختلف شرائح المجتمع الإيراني، وذلك لان لبنان بلد مقاوم ويحترم التعايش السلمي بين الطوائف وحوار الثقافات والاديان والتقريب بين المذاهب الإسلامية، وهذه عناوين مهمة للغاية وتحترمها ايران، لذا فان العلاقات القديمة الثقافية بين البلدين يحب ان تكون النموذج الأمثل للأخرين وللعلاقات الإيرانية – العربية".

اضاف: "نجدد الشكر للوزير داود للقاء اليوم ، وهناك رغبة قوية لتطوير العلاقات في كل المجالات مع شرائح المجتمع اللبناني ولن نستثني أحدا ويدنا ممدودة للجميع".

وكان المستشار الثقافي الإيراني قدم للوزير داود هدية تذكارية.