تفاصيل مروّعة تكشف عنها اسرة الشاب اليمني علي العليي ضحية النظام السعودي

العالم – مراسلون

الاسرة وخلال مؤتمر صحفي عقدته في صنعاء اكدت ان ابنها تعرض للاختطاف من مقر عمله في سبتمبر الماضي ومن ثم تم اخفائه وتعذيبه بالضرب وخنقه حتى الموت، نافية ادعاءات النظام السعودي الذي ارجع أسباب الوفاة إلى أنه نتيجة اختناق أو عملية شنق.

ومؤكدة ان طريقة التعامل مع الجريمة وعدم السماح لهم بمعاينة الجثة تكشف تورط جهاز أمن الدولة السعودي بجريمة القتل.

جريمة النظام السعودي بحق العليي ليست الاولى ولكنها تذكر بجرائم وانتهاكات عدة ومستمرة يتعرض لها المغتربون من بينها كما تؤكد منظمات حقوقية عمليات اعدام خارج القانون واساليب تعذيب واستغلال مخالف للاتفاقيات والمواثيق الدولية.

واخرها هذه الانتهاكات ما تعرض له المهاجرون الافارقة وبعض اليمنيين لاطلاق نار من قبل حرس الحدود السعودي ادت الى مقتل عدد منهم.

فيما عبر رئيس منظمة إنسان، الدكتور أمير الدين جحاف، عن إدانته واستنكاره للجريمة التي ارتكبها النظام السعودي بحق المغترب اليمني علي عاطف العليي.

وقال "إننا في منظمة إنسان نقف دون تمييز إلى جانب كل إنسان في داخل اليمن وخارجه يتعرض لتجريد من حقه في الحياة والعيش الكريم، ونناضل من أجل حصوله على هذا الحق الذي كفلته الشرائع السماوية والمواثيق والاتفاقات الدولية في ضوء ما يصلنا من معلومات وشكاوى ونتحقق منها".

ودعا الدكتور جحاف، الهيئات والمنظمات الدولية والإنسانية إلى تعزيز دورها في الدفاع عن حقوق الإنسان والعمل على حماية الحقوق والحريات.

الاوساط الرسمية والحقوقية في صنعاء ادانت عمليات الانتهاكات التي يتعرض لها المغتربون اليمنيون في السعودية، وقالت بانها تعكس السلوك الوحشي للنظام السعودي.

ودعت في بيانات اصدرتها كافة الهيئات الاممية الى اجراء تحقيقات واسعة ومستقلة بشان هذه الانتهاكات ووضع حد لها ومعاقبة مرتكبيها.

التفاصيل في الفيديو المرفق …