تفجيرات مطار عدن.. الشعب اليمني يكشف المتسببين والأسباب..

العالم – نبض السوشيال

وظهر أمس الأربعاء، هزت ثلاثة تفجيرات قوية ساحة المطار، واستهدف أحدها صالته الرئيسية بينما كانت مكتظة بعدد كبير من المسافرين والمستقبلين لأعضاء حكومة الفار هادي، ما أسقط ما لا يقل عن 22 قتيلا، بينهم وكيل وزارة داخلية الحكومة "اللواء محمد مساعد الامير"وذلك على اثر تعرضه لاصابة بالغة نتيجة الانفجارات بالاضافة الى 51 جريحا، وفق مصادر طبية. كما قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن إن حصيلة القتلى من موظفيها إثر هجوم مطار عدن ارتفعت إلى ثلاثة أشخاص، وكتبت اللجنة الدولية في تغريدة: "نحن في غاية الحزن لأن ثلاثة من زملائنا كانوا من بين القتلى في انفجار مطار عدن".

واللافت في الامر والذي اثار زوبعة من التساؤلات ما كشفته مصادر في حكومة الرئیس المستقیل هادي ان السفير السعودي لدى اليمن "محمد ال جابر" تراجع عن ركوب الطائرة التي كانت تقل اعضاء حكومة هادي الى عدن في اللحظات الاخيرة.

ورأى الخبير الاستراتيجي العميد الركن عابد الثور ان بصمة الامارات وضلوعها في تفجيرات مطار عدن واضحة، وان الامارات وميلشياتها المتواجدة في عدن هي المسؤولة عن الحزام الامني للمدينة، مؤكدا ان هناك تهديدات سابقة كانت قد خرجت من قبل المجلس الانتقالي المدعوم اماراتياً والذي اعرب عن عدم رضاه من الحكومة الجديدة التي شكلها الرئيس الفار عبد ربه منصور هادي مؤخراً في الرياض، مشيراً الى ان هذا هو اسلوب قوى العدوان في مدينة عدن الذين ينشرون القتل والدمار من اجل تحقيق مصالحهم.

بدوره قال وكيل وزارة الإعلام اليمنية نصرالدين عامر ان هناك صراعا مريراً يدور بين فصائل المرتزقة في جنوب اليمن منذ فترة طويلة من خلال اشتباكات وحرب ومواجهات عسكرية عقب اتفاق الرياض الذي فرضته السعودية على الأطراف المتصارعة في جنوب اليمن لإعادة الأمور الى طبيعتها لكنها لم تنجح في تحقيق هذا الأمر، مضيفا "هذه الحكومة شكلت من جانبهم وهي حكومة تتبع السعودية والأطراف المتصارعة لكن لم يكن هناك رضى من قبل المنخرطين في هذا الإتفاق، خاصة وان الاحداث التي ظهرت من خلال تفجيرات مطار عدن تؤكد بأنها غير مرحب بها وهناك من يريد استهدافها وأنها فرضت بقوة ولا تملك أي حاضنة شعبية".

وفيما سارعت بعض الجهات وخاصة دول العدوان الى توجيه اصابع الاتهام لحركة انصار الله وحكومة الانقاذ الوطني، نفت الاخيرة اتهامات قوى العدوان بالوقوف وراء الهجوم على مطار عدن، قال وزير الاعلام اليمني والناطق باسم حكومة الانقاذ الوطني ضيف الله الشامي عبر صفحته على موقع فيسبوك: "ان التصريحات المرتبكة لحكومة مرتزقة الرياض حول تفجيرات مطار عدن تشير الى وجود علامات استفهام عدة، واضاف ان هذه التفجيرات هي محاولة للتغطية على جرائمهم ضد المدنيين ولتصفية الحسابات البينية لاطراف الارتزاق". من جانبه دان نائب وزير الخارجية في حكومة الانقاذ حسين العزي التفجيرات، قائلاُ: " ندين بشدة كل فصائل المرتزقة لعدم استشعارهم المسؤولية تجاه حياة الأبرياء، متمنين عليهم أن يصفوا حساباتهم بعيداً عن المواطنين والمنشآت العامة ".

وتصدرت العديد من الهاشتاغات ترند اليمن نذكر منها (#مطار_عدن، #انفجار_مطار_عدن، #تفجيرات_مطار_عدن، و#الامارات_تعبث_بعدن ) والتي عبر من خلالها المغردون عن ادانتهم لحادثة التفجير كاشفين الايادي الخفية التي تقف وراء الحادث الخطير).

وكتب المستشارا السابق لسفارة عبدربه منصور هادي في الرياض، "أنيس منصور" في تغريدة على حسابه الخاص "حادثة #انفجار_مطار_عدن تستدعي التساؤل لماذا وصلت الحكومة قبل وصول الوية الحماية الرئاسية وتفعيل الاجهزة الامنية لوزارة الداخلية وتنفيذ الشق الامني والعسكري وعدم اخراج المليشيات الامنية والعسكرية كل شي متوقع في ظل وجود ميليشيا تابعه لدولة تضمر للوطن الشر #الامارات_تعبث_بعدن".

وأضاف "أنيس منصور" وهو احد المرتزقة السعوديين في تغريدة ثانية "انفجارات الامارات تستقبل الحكومة الشرعية الجديدة كما اسلفت القول من يومين ان الامارات تريد فقط بعض الوزراء وترفض البعض الدولة في عدن بيد الانتقالي الاماراتي وهو من يفعل كل شي ومسؤول عن كل صغيرة وكبيرة #الامارات_تستقبل_الحكومة_بالباروت".

ورأى "علاء بن سهل" في تغريدة له، "عادت الحكومة إلى عدن برعاية السعودية.. وانفجرت برعاية الإمارات. #الامارات_تعبث_بعدن #انفجار_مطار_عدن".

ونشر حساب "الصقر اليماني" تغريدة جاء فيها "الإمارات توصل رساله بلسان أدواتها لن نسمح بأن تقوم دوله و لن يستقر الوضع . #الامارات_تعبث_بعدن #الامارات_تستقبل_الحكومه_بالباروت".

ووجه حساب "المجد" رسالة في تغريدة قال فيها "الى اعضاء الحكومه ما جرى لكم اليوم ناتج عن تواطؤكم مع الطامعين بخيرات الوطن ارادوا قلتكم لكن لم يختاروا التوقيت المناسب ولن تكون المحاوله الاخيره لذالك عودوا لرشدكم قبل فوات الاوان #الامارات_تعبث_بعدن".

وقال "الميسري" في تغريدة "شلال شائع الذي يعرف الجريمة قبل وقوعها وحتى قبل التفكير فيها… غادر الطائرة قبل وقوع الانفجار ولم يحدث الانفجار إلا بعد مغادرته محيط #مطار_عدن_الدولي، #الامارات_تستقبل_الحكومة_بالباروت".

حساب "غزال المقدشيه" نشر تغريدة جاء فيها "اي تفجير تدينه الولايات المتحده الامريكيه اعلموا انها وراءه عن طريق ادواتها في المنطقه و #تفجيرات_مطار_عدن اكبر دليل على ذلك والمنفذين هم ادواتها في عدن عن طريق الوكيل الاماراتي وانتم تعرفونهم جيداً".

وقال "الدكتور عمرو بن محمد البلوي" في تغريدة على حسابه الخاص "المقاطعة في استمرار……… #مقاطعه_المنتجات_الاماراتيه11 قاطعوا الإمارات؛ ليصلح بلد الإيمان والحكمة. قاطعوا الإمارات؛ ليرجع اليمن سعيدًا. قاطعوا الإمارات؛ حتى لا يموت أطفال اليمن. #مقاطعه_المنتجات_الفرنسيه65 #انفجار_مطار_عدن #اليمن #عدن #التطبيع_خيانة #فلسطين #الامارات".

ونشر حساب "A" تغريدة جاء فيها "قبل #تفجيرات_مطار_عدن بايام صرح الميسري وكل الاخونجيه الارهابيه في حكومة هادي بالتهديد لشعب الجنوب، وقد نفذوا وعدهم الغادر والحقير بقتل الأبرياء"

ورأى "حسن" في تغريدة له "لو "الحوثي" (حركة انصار الله) قام بتفجير مطار عدن لتفاخروا به امام قوات التحالف لما قامت طائرة كانت ستحط في مطار عدن وقبل التفجير غيرت اتجاهها وحطت في مطار إثيوبيا لا احد له صلة مباشرة مع عدن سوي الإمارات #تفجيرات_مطار_عدن".

وقال "سليمان العقيلي" في تغريدة له "بلاش مواربات وتبريرات! القابض على الامن في #عدن هو المسؤول عن انفجار المطار .واذا كان يريد التملص او غير قادر على تأمين عدن !!. فليسلمها للحكومة الشرعية . كما حدد اتفاق الرياض.

أمن الدول والشعوب ليس لعبة وينبغي التعامل بمسئولية وعدم تلكؤ مع هذا الارهاب ومصادره المعروفة".

ونختم مع تغريدة حساب "وسام الحقيقة" التي جاء فيها "التدخلات الخارجية والاموال المدنسة الاماراتية السعودية المتدفقة هي من صنعت لنا مرتزقة شمالا وجنوبا يزعزعون امن اليمن ويمنعون عودة الدولة والاستقرار #انفجار_مطار_عدن".

وفي الختام لا يخفى على احد أن المشروع الامارات السعودي في اليمن والذي لا يحمل في جعبته سوى الخراب والتدمير لارض اليمن السعيد ولشعب اليمن سوى الفقر والتخلف والخنوع، من خلال العدوان الوحشي المتواصل على مدى ست سنوات وتجنيده لمرتزقة تعمل لصالح اجنداته لاغراق اليمن في مستنقع اطماعه، إلا الشعب اليمني بقيادته الحكيمة والواعية المتمثلة بحركة انصار الله فضحت كافة المشاريع وافشلتها وستفشل بعون الله كل المخططات التي تحاك في سبيل تدمير اليمن.. وإنما النصر صبر ساعة.