تورط المخابرات الأمريكية بإخفاء وتعذيب اليمنيين في عدن

العالم- اليمن

وقال موقع ريسبونسبل في تقرير منشور له :”إن فشل وزارتي الدفاع والخارجية الأمريكية لا يعود إلى عدم قدرة الوزارتين على تتبع الاسلحة المصدرة، بل يُظهر العقلية العسكرية وسوء الحكم الذي امريكا إلى هذا الكابوس الاستراتيجي والإنساني في المقام الأول داخل الفرع التنفيذي لدى الحكومة”.

وأعتبر التقرير أن مكتب المساءلة الأمريكي وجد أن كلاً من وزارة الخارجية والبنتاغون “لا يمكنهما تحديد ما إذا كانت الأسلحة الأمريكية الصنع قد استخدمت في اليمن، في انتهاك للقانون الدولي، بحسب الموقع.

وزعم المكتب أن تلك الوكالات لم تتعقب بشكل فعال استخدام السعودية أو الإمارات أو وكلائهم للمساعدات العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة، ولم تستطع تقديم أي دليل على أنها حققت بشكل هادف في مزاعم ارتكاب جرائم حرب واضحة باستخدام تلك الاسلحة”.

ولفت التقرير إلى أن الغرض من ذلك كما يبدو نقل المساعدة العسكرية، لتكون أداة للحفاظ على الهيمنة العسكرية الأمريكية العالمية، وليس لتقليل الضرر الذي يلحق بالمدنيين.