حالة ترقّب تسود المدنَ اليمنيةَ بعد انطلاق الهدنة

العالم – مراسلون

إذ أعقب هذا الإعلان ترحيبٌ واسع من الأوساط اليمنية مصحوبا ببعض القلق، خشية ان يكون مصير هذه الهدنة كمصيرَ هدنٍ سابقة انهارت في أيامها الأولى، حيث يؤكد المسؤولون في صنعاء أن نجاح هذه الهدنة مرهون بالتنفيذ الفعلي لبنودها.

تشير المصادر الى ان الترتيبات بدأت، لتنفيذ بنود الهدنة المحددة بشهرين والمتضمنةُ وقف العمليات العسكرية وفتحاً جزئياً لمطار صنعاء وميناء الحديدة، على أن يلحق بالترتيبات خطوات أخرى مثل إطلاق الأسرى وفتح الممرات في المحافظات.

خطواتٌ ترى صنعاء أنها لا تلبي أدنى متطلبات اليمنيين، لكنها تأمل أن تمّهد لرفعٍ كاملٍ للحصار ووقف العدوان والوصول إلى حل نهائي وشامل.

ومثلّ هذا التطور-برأي كثيرين- يشكل انتصاراً جديداً لصنعاء كونه جاء تلبية لاشتراطها الدائم، أولوية معالجة الملف الانساني وما يتعلق بتخفيف معاناة الناس،

كما يربط آخرون موافقة تحالف العدوان على الهدنة المؤقتة، بالتصعيد الجوي من صنعاء ضد السعودية والتهديد بالمزيد من هجمات كسر الحصار المفروض.

التفاصيل في الفيديو المرفق…