حكومة اليمن التابعة للعدوان تقر بكارثة التلوث البحري في موانئ عدن

العالم- اليمن

وحذَّرت وزارة المياه والبيئة بحكومة التحالف من خطورة بقاء السفن المتهالكة في ميناء عدن التي أصبحت تهدد موانئ المدينة.. مطالبة بضرورة إخراجها من منطقة رمي المخطاف في الميناء بشكل عاجل وتفكيكها.

وأشارت إلى أن استمرار بقاء مجموعة من السفن المتهالكة التي ظلت راسية في محيط ميناء عدن منذ قرابة سبع سنوات، بدون أن تخضع لأي عمليات صيانة أو تفريغ للمواد النفطية المخزنة في صهاريجها ومحركاتها، يشكِّل تهديداً بيئياً خطيراً قد يؤدي إلى تدمير الموائل البحرية في خليج عدن وإعاقة حركة الملاحة في حال غرق هذه السفن المتهالكة أو بعضها.

وكانت فِرق بيئية حذَّرت -في أغسطس الماضي- من مخاطر بحرية بعد رصد تسريب نفطي من السفينة “ديا” التابعة لرجل الأعمال الموالي للتحالف “أحمد صالح العيسي” والتي غرقت -في يوليو الماضي- بميناء عدن.

وتسبب تسرب حمولة سفينة “العيسي” بتلوث مناطق واسعة من سواحل مدينة عدن، وامتدت بقع الزيت إلى منطقة الحسوة على بُعد بضعة كيلومترات من موقع غرق السفينة.

وسبق أن حذَّر عاملون في ميناء الزيت من خطر يهدد الحياة البحرية وحركة الملاحة في موانئ عدن إثر استمرار رسو السفن المحمَّلة بمواد نفطية قبالة الميناء دون إجراء صيانة روتينية لها وسط صمت حكومة هادي والسلطة المحلية، مرجِّحين أن الأمر قد يكون ضمن مخطط إغلاق ميناء عدن لصالح موانئ أخرى في المنطقة من بينها ميناء دبي.