داخلية هادي تستنجد تحالف العدوان وتدعوه للتدخل السريع

العالم – مراسلون

جاء ذلك اثر وصول قوات "المجلس الانتقالي الجنوبي" الى منطقة كريتر بعدن حيث يوجد القصر الرئاسي لعبدربه منصور هادي وحكومته، فيما أعلن الصليب الأحمر عن مقتل 36 شخصا واصابة 185 آخرين في  المواجهات بين فصائل العدوان.

وقالت "وزارة داخلية" هادي في البيان إن جميع وحداتها العسكرية والامنية التزمت بضبط النفس والانسحاب من المواقع وفق التوجيهات الرئاسية.

وأوضحت أن ما وصفته مليشيا ما يسمى المجلس الانتقالي تواصل شن هجماتها على المؤسسات الحكومية في العاصمة عدن.

وأكدت داخلية هادي أنها لن نقف مكتوفة الأيدي وستقوم في الدفاع عن النفس وحماية المنشآت الحكومية والخاصة من عبث مليشيات الانتقالي وبعض وحدات ما يسمى بـ"الحزام الأمني".

ودعت داخلية هادي قيادة تحالف العدوان السعودي الى سرعة التدخل ووضع حد لكل الممارسات المجنونة التي ترتكبها عناصر الانتقالي وبعض وحدات الحزام الأمني وإيقاف اعتداءاتهم على المؤسسات ووحدات جيش وأمن هادي.

وجاء في البيان: فوجئا باستمرار إطلاق النار من قبل عناصر ما يسمى بالمجلس الانتقالي وبعض وحدات الحزام الأمني ولم يلتزموا من جهتهم بوقف إطلاق النار، بل استمروا في اقتحام المقار و"المؤسسات الحكومية" والعبث بمحتوياتها ونهبها والهجوم بمختلف أنواع الأسلحة على مواقع "ألوية الحماية الرئاسية" و"الأجهزة الأمنية"، في تحدٍ وتجاوز واضح لكل ما تفرضه علينا ظروف المرحلة وحساسيتها مغلبين مصالحهم الشخصية في مغامرة مجنونة.

2