داعش والاكراد ورقة امريكا وتركيا في شرق الفرات

العالم-التقارير

واليوم الحرب على سوريا عادت الى الواجهة والتطورات الاخيرة في شرق الفرات تؤكد ان انكارا وواشنطتن تتآمران من جديد لإطالة الحرب فيها ولكن هذه المرة باستخدام داعش والاكراد.

امريكا تترك "سوريا الديمقراطية" فريسة لداعش

رغم وجود القوات الاميركية في سوريا والتي يصل قوامها الى 2000 ورغم زعم الحكومة الاميركية بان انتشار قواتها في هذا البلد يأتي لمكافحة "داعش"، فقد عاد هذا التنظيم الارهابي الى الواجهة في شمال شرق سوريا، حيث شن هجوما على ما تسمى قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المتحالفة مع واشنطن واستعاد السيطرة على عدة حقول نفطية فضلا عن مدينة باغوز.

وتزامنا مع ذلك شنت تركيا هجوما عنيفا على مواقع الاكراد في هذه المنطقة وكل هذه العمليات العسكرية جرت في ظل الصمت الاميركي المريب.

وافاد المرصد السوري المعارض، بأن تنظيم داعش الارهابي تمكن من طرد قوات سوريا الديموقراطية (قسد) من آخر معاقلها في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وقال مدير المرصد رامى عبد الرحمن أن داعش استعاد خلال هجمات مضادة واسعة منذ الجمعة الماضية وحتى فجر يوم الأحد، كافة المناطق التي تقدمت فيها قوات سوريا الديموقراطية فى جيب "هجين" بعد سبعة أسابيع على بدئها عملية عسكرية ضده.

العمليات التي شنها تنظيم "داعش" في شمال شرق سوريا- المنطقة التي تخضع لسيطرة اميركا- تشير الى ان اميركا مهدت الارضية لاستعادة تنظيم "داعش" الارهابي نشاطه السابق من خلال غض الطرف عن ما يجري في هذه المنطقة من جهة، وحصلت على الذريعة لاستمرار تواجدها غير الشرعي في هذه المنطقة حتى بعد عودة الاستقرار الى هذا البلد، من جهة اخرى.

اعلان حالة التأهب على الحدود السورية_العراقية

على الصعيد ذاته أعلن الحشد الشعبي، حالة التأهب على الحدود العراقية السورية، وذلك عقب سقوط مواقع لقوات "سوريا الديموقراطية" في يد تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأضاف مديرية العمليات المركزية في هيئة الحشد الشعبي ، أنه "تم تعزيز قطعاتنا الموجودة هناك تحسبا لأي طارئ ومواجهة أي تحرك للعدو الداعشي، خصوصا أنه يستغل سوء الأحوال الجوية للتسلل أو مهاجمة القطعات".

جاويش أوغلو: سنكون أول من يتدخل إذا خالف الإرهابيون اتفاق إدلب

الى ذلك صرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الثلاثاء، أن تركيا ستكون أول من يتدخل في حال أخلّت الجماعات الإرهابية والراديكالية بالاتفاق التركي الروسي حول إدلب السورية.

وفي هذا السياق صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء، أن بلاده أكملت خططها واستعداداتها لتدمير الإرهابيين في شرق نهر الفرات بسوريا، وأن أنقرة ستطلق قريبا عمليات أوسع نطاقاً وأكثر فعالية في تلك المنطقة.

وكان أردوغان أعلن مؤخرا نية بلاده اتخاذ خطوة مهمة شرقي الفرات شمالي سوريا على غرار عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون"، كما تعهد بزيادة عدد المناطق الآمنة في الفترة المقبلة في سوريا لتضم شرق الفرات.

وتسيطر وحدات حماية الشعب المدعومة من الولايات المتحدة على المنطقة الواقعة شرقي الفرات، والتي تتواجد فيها أيضا قوات أمريكية ومواقع عسكرية أمريكية.

نظرة عامة على احداث شمال شرق سوريا تكشف بوضوح ان تركيا تريد ان تنشىء منطقة عازلة في شرق الفرات على غرار ادلب بهدف الحد من خطر الاكراد و امريكا تريد تحقيق عدة اهداف هي الحيلولة دون انهاء وجود "داعش" في هذه المنطقة، واستنزاف قدرات الاكراد، واستمالة تركيا بهدف الحيلولة دون وقوعها في احضان روسيا، واستمرار فرض سيطرتها على القائم- البوكمال عبر التواجد في شمال شرق سوريا.

اعداد :ازاده كريواني