“داعش” يبيع فتيات عراقيات في مزاد عبر مواقع التواصل الإجتماعي!

العالم – منوعات

واستنكر ناشطون عراقيون إيزيديون عبر صفحاتهم، صور الفتيات والأطفال التي نشر عنهم عناصر "داعش" الإرهابي معلوماتهم ومواصفاتهم في خانة البيع والإتجار بالبشر، بأسعار لم تقل عن 8 آلاف دولار أمريكي.

ويؤكد مدير مكتب إنقاذ الإيزيديين المخطوفين والمختطفات في إقليم كردستان، حسين قايدي، في تصريح له في العراق، قبل يومين، قائلا ً:

"في الحقيقة، أن عناصر "داعش" الإرهابي، يوزعون صور الفتيات الإيزيديات، على مواقع التواصل الاجتماعية، ومعها يعلنون عن عمر الفتاة وصفاتها ومهنتها، وكذلك أن يقومون بذلك ليس في مواقع التواصل فقط، بل في الأسواق الخاصة التي يطلق عليها "أسواق السبايا".

وأطلعت مراسلة سبوتنيك على صور "سكرين شوت" من محادثات أجراها عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي مع المشترين، تحتوي على صور الفتيات الإيزيديات وأطفال المكون، ومنهم طفلة بعمر 11 سنة غير معلوم أن كانت صورتها المرفقة حقيقية إذ تظهر فيها بثوب نوع بلون أسود مطعم بالفوشي، وصفوها بأنها جميلة، وذات شعر قصير، وخادمة، بسعر مزايدة يبدأ من 9 آلاف دولار أمريكي.

وفتاة أخرى عرضها "داعش" للبيع، تحت عنوان "سبية" بعمر 24 سنة، وصفوها بإنها هادئة جدا ومؤدبة، وتفهم اللغة العربية وتجيد جزء منها، بسعر وصل إلى أكثر من 8 آلاف دولار أمريكي، وكذلك امرأة مع طفليها.

وأغلى فتاة عرضها عناصر "داعش" الإرهابي، للبيع ضمن المجموعة، كانوا قد أدخلوها إلى الدين الإسلامي، بعد تجريدها من دينها تحت الاغتصاب والتعذيب كباقي المختطفات، وهي قاصر تبلغ من العمر 17 سنة، صفاتها: جميلة، ومهذبة، ومطيعة، تجيد اللغة العربية بطلاقة، وكذلك الطبخ، بسعر 14 ألف دولار أمريكي.

يذكر أن في الثالث من أغسطس/ آب عام 2014 — اجتاح فيه تنظيم "داعش" الإرهابي،قضاء سنجار، والنواحي والقرى التابعة له ونفذ إبادة وجرائم شنيعة بحق المكون الإيزيدي — بقتله الآباء والأبناء والنساء، من كبار السن والشباب والأطفال بعمليات إعدام جماعية ما بين الذبح والرمي بالرصاص ودفنهم في مقابر جماعية لازالت تكتشف حتى الآن، واقتاد النساء والفتيات سبايا وجاريات لعناصره الذين استخدموا شتى أنواع العنف والتعذيب في اغتصابهن دون استثناء حتى للصغيرات بأعمار الثامنة والتاسعة وحتى السابعة والسادسة.

وكشف مدير مديرية الشؤون الإيزيدية في دهوك، عيدان الشيخ كالو، في تصريح خاص لسبوتنيك الجمعة 3 أغسطس/ آب العام الماضي، عن إحصائية المديرية وهي تابعة لوزارة أوقاف حكومة إقليم كردستان، عن جرائم "داعش" وإبادته للمكون الإيزيدي في قضاء سنجار والنواحي التابعة له في غربي مركز نينوى، شمال البلاد.

وحسب الإحصائية التي كشفها كالو، أنها معتمدة لدى الأمم المتحدة، منوها إلى أن عدد الإيزيديين في العراق، كان نحو 550,000 نسمة، قبل الإبادة.

وأضاف كالو، أن عدد النازحين الإيزيديين، جراء سطوة "داعش" الإرهابي، نحو 360 ألف نازح، أما عدد القتلى في الأيام الأولى من "الغزوة" بلغ (1293) قتيل.