دراسة: مايسمى الإصلاحات الدينية تستهدف تعزيز سلطة بن سلمان

العالم – السعودية

وأبرزت دراسة صادرة عن Arab Center Washington DC، أن صعود محمد بن سلمان إلى السلطة حمل تحولات غير مسبوقة في المملكة منذ إنشائها في عام 1932.

وأشارت إلى أنه بعد صعود والده سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى العرش في عام 2015، سرعان ما ظهر محمد بن سلمان باعتباره الفاعل السياسي المهيمن في البلاد بعد تهميش ابن عمه محمد بن نايف وأصبح ولي العهد في عام 2017.

وقد قدم محمد بن سلمان نفسه على أنه مصلح، وروج لدفع المملكة نحو مستقبل جديد، لا سيما فيما يتعلق بالدين، من خلال التحدي الأساسي.

وتضمنت تغييرات بن سلمان محاولة إبعاد تاريخ المملكة العربية السعودية الرسمي عن الوهابية، مثل السماح للمرأة بالقيادة والعيش بمفردها والسفر بدون ولي أمر.

كما تضمنت الحد من سلطات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ السماح بأماكن الترفيه العامة مثل دور السينما والحفلات الموسيقية؛ واعتقال رجال الدين والعلماء الذين وصفهم النظام بـ”المتطرفين”.

هذا بالإضافة إلى إدخال ما يسمى برؤية 2030 خطة لتجديد الاقتصاد السعودي وتغيير العلاقات بين الدولة والمجتمع بشكل جذري.

من المؤكد أن هذه التطورات تمثل في نهاية المطاف رغبة محمد بن سلمان في تعزيز سلطته المطلقة والقضاء على مراكز القوى البديلة القادرة على تحدي حكمه.

من الأفضل فهم ما يحدث في المملكة العربية السعودية على أنه إعادة هيكلة الدين لتحقيق هذه الغاية: تتمركز السلطة الدينية تحت سلطة محمد بن سلمان ويخضع للسيطرة المباشرة للنظام الملكي.

علاوة على ذلك، هناك جهد مستمر للانتقال بعيدًا عن الدين باعتباره الركيزة المركزية الوحيدة التي تسعى الحكومة على أساسها لاشتقاق شرعيتها (كما فعلت تاريخيًا) والانتقال نحو شكل أكثر علانية من القومية التي يتم نشرها وتشجيعها من قبل الحكومة.

هذا لا يعني أن محمد بن سلمان لم يعد يرى فائدة في الدين كأداة سياسية: يستمر استخدام الإسلام في الداخل والخارج في السعي وراء السلطة والشرعية.

لا يزال تحالف محمد بن سلمان مع المؤسسة الدينية الرسمية سليماً ولم يسع إلى إصلاح العقيدة والتعاليم الوهابية بشكل جذري.

بدلاً من ذلك، سعى النظام إلى إعادة توظيف هذه الموارد لتناسب مصالحه بشكل أفضل وسط السياقات المحلية والإقليمية والعالمية المتغيرة.

وتمثل ما يسمى بالإصلاحات الدينية التي تحدث في جميع أنحاء السعودية إحدى الاستراتيجيات التي يسعى محمد بن سلمان من خلالها إلى مركزية السلطة تحت سلطته الوحيدة مع إعادة صياغة العقد الاجتماعي القديم الذي غطى السياسة والاقتصاد والمجتمع السعودي المعاصر.

تمتد هذه الحملة للقضاء على مراكز القوة والسلطة البديلة وإسكات الأصوات المعارضة إلى ما هو أبعد من الدين وتشمل الدولة بأكملها.

وهو ما يتضح من استهداف النظام لأبناء العائلة المالكة والنخب الأخرى والصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان والمدافعين عن حقوق المرأة والقضاة، وغيرها الكثير.

في المجال الديني على وجه التحديد، يعمل محمد بن سلمان على ترسيخ السلطة والخطاب الدينيين تحت الإشراف الوحيد للقصر الملكي.

فقد اقتطع محمد بن سلمان سلطة المؤسسة الدينية ، فإن الهدف من ذلك هو توحيد السلطة في الدولة المركزية وعلى وجه التحديد، لتعزيز سيطرته.

إن محاولة إعادة المملكة العربية السعودية إلى ما يسمى بـ “الإسلام المعتدل” هي محاولة شاملة من قبل الدولة للقضاء على جميع الأصوات الدينية المستقلة أو المعارضة القادرة على تحدي احتكار محمد بن سلمان للإسلام في المملكة.

وبالمثل فإن الجهود المبذولة لمحاربة رجال الدين “المتطرفين” داخل البلاد تمثل هجومًا ضد تلك الشخصيات الدينية التي تتحدى سلطة محمد بن سلمان المطلقة أو سياساته، وليس هجومًا على المؤسسة الدينية في حد ذاتها أو الوهابية نفسها.

في الواقع ، هذه ليست مسألة تطرف: فالعديد من الشخصيات الدينية التي تواصل إنتاج محتوى أكثر راديكالية باقية لصالح محمد بن سلمان وما زال يخدم في المؤسسة الدينية في البلاد. بدلاً من ذلك، يتعلق الأمر بالولاء ومركزية السلطة الدينية.

*سعودي ليكس