دول العدوان وداعموها يستثمرون في الازمة الانسانية باليمن

العالم – خاص بالعالم

وقال الشرجبي في حوار مع قناة العالم ضمن برنامج "المشهد اليمني": نحن في اليمن نعاني ووفقا لشهادات الامم المتحدة والعديد من المنظمات الدولية والمحلية اننا بتنا نشهد أسوأ ازمة انسانية شهدها التاريخ الحديث، نحن لدينا الان في اليمن 24 مليون مواطن يمني بحاجة مساعدات انسانية، 20 مليون منهم محتاجون الى مساعدات انسانية عاجلة.

وأضاف: هناك العديد من المديريات في بعض المحافظات اليمنية هي على بعد خطوات من الاصابة بالمجاعة، هناك تدهور في كثير من القطاعات وخاصة في ظل استمرار الحصار واحتجاز سفن المشتقات النفطية، هناك تحذيرات من كوارث لنفاد الوقود من القطاعات الصحية ومنها مراكز غسيل الكلى والسرطان وايضا حاضنات الاطفال، بالاضافة الى انعدام المياه النظيفة الصالحة للشرب وستكون هناك صعوبة في حصول المواطنين عليها، هناك ايضا ازمة في حركة النقل وتأثرت بشكل كبير جدا حركة المواطنين وايضا ارتفعت معها اسعار التنقلات واسعار نقل البضائع التي اضيفت على التكلفة ايضا، هناك مخاطر كبيرة من توقف القطاع البيئي ورفع المخلفات نتيجة استمرار احتجاز السفن النفطية.

وتابع الشرجبي: هذه الازمة تحديدا هي امام الامم المتحدة، ونحن يؤسفنا كيمنيين ان نظل كمجرد ارقام في سجلات الامم المتحدة التي تتحدث عن المخاطر وعن الكارثة الانسانية وعن الارقام المتصاعدة لكن على الارض ما نجده هناك تخفيض للمساعدات الانسانية وهناك خطوات لا تتفق اساسا مع طبيعة هذه المخاوف التي تعلنها الامم المتحدة، بما انه بتنا على قناعة تامة بأن هناك استثمار حقيقي للازمة الانسانية وهناك استثمار للفقر من قبل دول تحالف العدوان وبالذات السعودية ومن يقف خلفها كالولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا.