رئيس الفلبين يدعو زعيمة ميانمار إلى تجاهل الانتقادات الحقوقية

العالم – اسيا والباسيفيك 

جاءت تصريحات دوتيرتي، خلال لقاء جمعه هذا الأسبوع بسو تشي في العاصمة الهندية نيودلهي، بحسب ما أفادت اليوم السبت، وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية. 

وخلال اللقاء، قال دوتيرتي" تحدثنا عن بلادنا، ومصالحنا، وأخبرتها بألا تعبأ (بنشطاء) حقوق الإنسان، فهي مجرد حزمة صراخ". 

كما أعرب عن شعوره بالـ"شفقة" تجاه سو تشي، كونها مركز الانتقادات الدولية، على خلفية تعامل بلادها مع أزمة لاجئي الروهنغيا. 

والتقى الطرفان على هامش مشاركتهما في قمة زعماء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) دعت إليها الهند الخميس، للاحتفال بمرور 25 عاما على بدء العلاقات بين نيودلهي وهذا الكيان الاقتصادي. 

وتواجه زعيمة ميانمار انتقادات واسعة بسبب الجرائم المستمرة ضد أقلية الروهنغيا المسلمة في إقليم أراكان (راخين)، غربي ميانمار. 

ووثقت منظمة الأمم المتحدة قيام أفراد الأمن في ميانمار بعمليات اغتصاب جماعية واسعة النطاق، وعمليات قتل تستهدف أيضا الرضع والأطفال الصغار، علاوة على تورطهم في ممارسات الضرب الوحشي، وحالات الاختفاء. 

وأسفرت تلك الجرائم عن لجوء نحو 826 ألفًا إلى بنغلاديش بينهم 656 ألفا فروا منذ 25 أغسطس/ آب الماضي، وفق الأمم المتحدة. 

وبحسب منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من أقلية الروهنغيا في إقليم أراكان، غربي ميانمار، في الفترة الفاصلة بين 25 أغسطس/ آب و24 سبتمبر/ أيلول الماضيين. 

يشار أنّ دوتيرتي يواجه أيضا العديد من الانتقادات الدولية، على خلفية الحرب التي يقودها ضد المخدرات في البلاد، وتسببت في مقتل الآلاف. 

و تشير تقديرات الشرطة إلى أنها أسفرت عن مقتل 3500 شخص، بينما تقول جماعات حقوقية إن حصيلة القتلى تصل 13 ألفا.

الاناضول