رد يمني موجع على جرائم العدوان واسقاط طائرة تجسس امريكية

العالم- خاص بالعالم

غارات التحالف السعودي الاماراتي استهدفت منازل وأحياء سكنية، أدت إلى استشهاد وإصابة ستة أشخاص بينهم طفلين وإمراة. كما طالت غارات التحالف مبانٍ خدمية منها مبنى لشركة الاتصالات اليمنية في مدينة المحويت شمال البلاد، وطالت مبنى حراسة إدارة الإنشاءات التابعة للمؤسسة، ما أدى إلى استشهاد حارس المبنى وزوجته واطفاله، وتدمير المبنى والحاق اضرار كبيرة بالمنازل المجاورة.

المنشآت التعليمية كانت ولا تزال هدفا لغارات تحالف العدوان، التي الحقت اخرها على صنعاء خرابا ودمارا كبيرين بمبنى صندوق دعم المعلم والتعليم والمشاريع، ومركز إنتاج الوسائل التعليمية، ومدرسة بغداد، وزارة التربية والتعليم اليمنية استنكرت جرائم التحالف، معتبرة أنها تأتي ضمن سلسلة الجرائم الممنهجة ضد المدنيين وأركان العملية التعليمية منذ بداية العدوان على اليمن.

في الرد.. بث الاعلام الحربي مشاهد لعملية عسكرية واسعة، نفذتها القوات اليمنية على مواقع المرتزقة السودانيين في محوري المدافن والملاحيط، على الحدود السعودية اليمنية في جيزان جنوب المملكة. المشاهد اظهرت عنف الاشتباك الذي استمر لسبع ساعات.

في مقلب آخر، أكد المتحدثُ باسمِ القوات المسلحة العميد يحيى سريع استهدافَ المواقعِ السعودية في جيزان بثلاثةِ صورايخ باليستية دقيقة، وذات تقنيةٍ متطورة، منوها أن العملية رد مشروع على تصعيدِ العدوان وحصارِه الجائر والمستمر على بلاده، متوعدا النظامَ السعودي بعملياتٍ موجعة ومؤلمة طالما استمرَّ في عدوانِه وارتكابِ الجرائم بحق الشعب اليمني.

كما كشف عن إسقاط الدفاعات الجوية لطائرة تجسسية نوع سكان إيغل أمريكية الصنع، أثناء قيامها بأعمال عدائية في أجواء منطقة اليتمة بمديرية خب والشعف بمحافظة الجوف وسط اليمن.