سقوط عادل الكلباني من محراب الحرم إلى ممثل إعلانات عند تركي آل الشيخ!

العالم- السعودية

واعتبر المغرّدون انتقال عادل الكلباني من محراب الحرم المكي إلى ممثل إعلانات عند تركي آل الشيخ، سقوطاً مدوياً غير مسبوق .حسب رأيهم

جاء ذلك، بعدما نشر تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه في المملكة فيديو عبر تويتر، يروج لفعالية “كومبات فيلد” إحدى الفعاليات التي يقدمها موسم الرياض، ويظهر فيه الكلباني.

وعلّق عادل الكلباني على الفيديو بسؤالٍ وجهه الى تركي آل الشيخ: “ظنك يمدي اروح لهوليود؟”.

بينما يرد “آل الشيخ” عليه بتغريدةٍ قال فيها: “صراحه انا عن نفسي بحسب حسابك ياغالي في اي شي”.

وتصدّر اسم (عادل الكلباني)، قائمة الترند في موقع تويتر بالسعودية، بعد نشر الاعلان الذي ظهر فيه.فيما هاجمه المغردون واعتبروا انه اصبح “رهينة” في يد تركي آل الشيخ، واستخدامه له في التمثيل والترويج لموسم الرياض، وهو الذي كان في يوم من الايام اماماً للحرم .

وقال حساب”معالي الربراي” معلقاً: “اللهم إنا نعوذ بك من سوء المنقلب . من إمام للحرم إلى رغبة أن يكون ممثلا في هوليود” .

كما اضاف في تغريدةٍ ثانية: “تريد أن تفعل ما تشاء هذه حياتك وأنت المسؤول عنها أمام الله. لكن لا تتقمص شكل وهيئة وحديث أهل العلم، لتفتح على الناس باباً عظيماً من الحرج وتسن فيهم سنة سيئة !!”.

أما الناشط اليمني البارز أسعد الشرعي فكتب: “يا ابووووووي والسقوط !! . عادل الكلباني من إمام للحرم الى لاعب بلوت ثم مروج لإعلانات الإنحطاط وقلة الحياء في موسم الرياض. مزيداً من السقوط يارذيلة الشيخ فنحن في زمن القابض على دينه كالقابض على الجمر”.

بينما غرّد الكاتب السعودي تركي الشلهوب قائلاً: “يا أخي إذا لم تحترم نفسك فاحترم إمامتك للمسلمين في المسجد الحرام!”.

بينما كتب تغريدة ثانية قال فيها: “من محراب الحرم المكي إلى ممثل إعلانات عند تركي آل الشيخ !!”.

كما كتب حساب “نحو الحرية”: “يعتقد عادل الكلباني بان هذه المعازف والحفلات شبيهات للبيبسي والهامبرغر. وبالأمس ظهر في دور تمثيلي لتركي آل الشيخ. صوراً كافية لمعرفة إلى أي المشايخ ينتمي”.

وقبل أيام،أثار الداعية السعودي عادل الكلباني جدلاً واسعاً على منصات التواصل الإجتماعي، بعد “فتوى”، تتعلق بتحليل الموسيقى والمعازف.

وقال الشيخ عادل الكلباني إنّ الموسيقى والمعازف مباحة شرعاً “مثل البيبسي والبرغر”، وذلك في معرض ردّه على مغرّد سأله: “الموسيقى و الاورغ والمعازف هل هي مما اراد الله؟!”.

وتقاعل المغرّدون بشكلٍ لافت مع ما اعتبروها “فتوى” الشيخ عادل الكلباني، بإباحة الموسيقى والمعازف، والربط في ذلك بإباحة “البيبسي والبرغر” -كما قال-، رغم الإختلاف بين الفقهاء والعلماء في ذلك .

وفي تعليقه على ما قال “الكلباني” غرّد “سالم الحارثي”: “لا تضع شي في ذمتك يا عادل. اذا كبار العلماء هم افضل منك و اعلم منك و انت تعتبر طالب عندهم حرموا هذا الشي. أتمنى ان لا تدخل في أشياء حرمت من قبل مفتي المملكة و بن باز. اليوم دنيا بكرة أخرة بكرة فيه شي طال عمرك اسمة قبر”.

كما علّق ” محمد صباح المنصور” وقال: “صدق رسول الله وكذب عادل الكلباني. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف. رواه البخاري فهذا دليل على تحريم المعازف”.