شاعر جزائري وصف أمراء آل سعود بأنهم ‘لا يسوون فردة حذاء’ يغادر الجزائر

العالم- الجزائر

وقال "جربوعة" في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مرفقاً بها صورة له في المطار وأخرى لقبر والده: "اخترت العيش في بلد اخر.. اكتشفت مقدار ما ضيعت من وقت وجهد في نفخ الرماد".

وأضاف قائلاً: "لم يعد عندي وقت اخر اهدره على الهوامش"، موضحاً: "قبل سفري بيوم زرت قبر والدي رحمه الله مودعا.. كان الامر صعبا على نفسي.. لكن لم يكن من القرار بد".

واختتم تدوينته قائلاً: "سأمسك عن الخوض في الشأن الجزائري.. وكثيرا ما رددت أن الأسد لا يهاجم من غير عرينه.. وأن الفارس يقول كلمته من الداخل لا من الخارج".

ولم يُشِر الشاعر محمد جربوعة إلى وجهته التي سافر إليها، إلا أن مصادر خاصة لموقع "أوراس" الجزائري كشفت بأنه سافر إلى الإمارات للإقامة فيها، دون أن توضح المصادر إن كانت هجرته للعمل، أو قد حاز على الإقامة الذهبية التي تمنحها الإمارات للمبدعين في كافة المجالات.

يشار إلى أن الشاعر الجزائري محمد جربوعة لم يتوانَ يوماً في الهجوم على حكام السعودية، حيث سبق وأن أصدر قصيدته الشهيرة عام 2017، تزامناً مع حصار قطر بعنوان: "يا خائن الحرمين"، شن من خلالها هجوماً عنيفاً على الملك سلمان.

وتحدث الشاعر في قصيدته عن مواقف الملك سلمان في العراق واليمن وسوريا وبيعه لهم -وفق قوله-، مشيراً في الوقت نفسه، إلى أن الملك السعودي بعدما باع هذه البلدان، وتخلى عنها، شحذَ سيفه للهجوم على قطر، ناعتاً إياه بالهدام.

وفي العام التالي، أصدر "جربوعة قصيدة شن فيها هجوماً عنيفاً على السعودية، وما وصلت إليه في ظل إمساك ولي العهد محمد بن سلمان بزمام الأمور فيها".

ووفقاً للقصيدة التي جاءت بعنوان: "أبرهة السعودي"، فقد تحدث الشاعر عن التحولات الغريبة التي شهدتها المملكة مؤخراً، واصفاً إياها بأنها تحولت لمكان للرقص والفسق والخمر والنساء.

كما تحدثت القصيدة عن هرولة السعودية في ظل حكام آل سعود الحاليين للتطبيع مع إسرائيل، داعياً الله بزلزال يزيل ملكهم.

كما سبق وشن هجوماً عنيفاً على أمراء آل سعود، واصفاً إياهم بأنهم لم يعودوا يساوون "فردة حذاء".

وقال في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر"، تعليقاً على لقاء الأمير الوليد بن طلال مع "رويترز" الذي نشرته قبيل الإفراج عنه بساعات، مستنكراً ما ورد في المقابلة، ومدحه لظروف اعتقاله: "أمراء تولوا أمرا عظيما هو أمر الحرمين الشريفين ، يقيسون الأمور بالكاتشب .. هذا مستواهم وهذا مقياسهم للحياة .. تبا لهم .. هانوا حتى لم يعودوا يساوون فردة حذاء".