شاهد.. آخر التطورات السياسية بشأن تمديد الهدنة في اليمن

العالم – خاص العالم

تأكيدٌ جديدٌ على سعيها الدائم نحو السلام أظهرته صنعاء بتعاطيها الإيجابي مع المقترح الأممي الأخير بشأن تمديد الهدنة الانسانية والعسكرية.. فالمجلس السياسي الحاكم أوضح أن المقترح قيد الدراسة وفقاً لتقييم مرحلة الهدنة الحالية التي قاربت على الانتهاء مع تبقيأقل من أسبوعين منها تبدو فيها المؤشرات إيجابيةً نسبياً خلافاً للأسابيع السابقة نظراً لتنفيذ بند فتح مطار صنعاء.

وقال أمين سر المجلس السياسي الاعلى، ياسر الحوري إن "تمديد الهدنة لازال محل دراسة بسبب ان طرف العدوان لم يلتزم ببنود الهدنة في المرحلة السابقة، وبناء عليه صنعاء ستتخذ موقفها المناسب وموقفها سيكون مرتبط بموضوع الملف الانساني الذي تعتبره اولوية".

وتؤكد صنعاء أنها تأخذ في الاعتبار مدى التزام التحالف السعودي ببنود الهدنة الأممية، مبدية استياءَها من حجم الخروقات العسكرية للتحالف وفصائله، وكذا استمرار عرقلة وصول بعض سفن الوقود لميناء الحديدة، والتأخر الذي حصل في تسيير رحلات مطار صنعاء وعدمتعويضها أو فتح وِجهة القاهرة، وأن من شأن ذلك تهديد فرص تمديد الهدنة والطعن بمصداقية الأمم المتحدة..

بدوره قال عضو الفريق المفاوض، حميد عاصم، انه يجب على الامم المتحدة ان تكون جادة في الزام العدوان بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه ولكننا لم نلمس من التنفيذ إلا الجزء اليسير فلذلك اذا كانت هذه الهدنة لم ينفذ منها شيئا فما هو الفائدة من تمديد الهدنة مرة اخرى".

مواقف صنعاء بدت واضحة أيضاً بخصوص بعض بنود الهدنة مع اشتراط مسؤوليها أن تكون من الأولويات فتح الطرق في تعز ومحافظاتأخرى، والعمل على صرف مرتبات موظفي الدولة لتخفيف معاناة المواطنين في كل المحافظات، وهو الأمر الذي يضع الكرة في ملعب الطرفالآخر ويُفند الأتهامات بعرقلة صنعاء لهذه البنود.

وبحسب القوى في صنعاء فإن التعاطي الجاد مع الملف الانساني دون تجزئة لتخفيف معاناة اليمنيين يمثل المدخلَ السليم لنجاح أي هدنةوإحداث تقدم في ملف السلام أو تهيئة المُناخ لأي جولة تفاوضية جديدة.