شاهد.. استمرار اعتقال مفكرين سعوديين رغم نهاية أحكامهم

العالم – السعودية

الأصوات بدأت ترتفع في وجه الإنتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان في ظل غياب الإعلام الغربي. الناشط الحقوقي عيسى النخيفي قضى في السجون السعودية حوالي ألفين ومئتي يوم، وبعد انتهاء محكوميته ما يزال معتقلا.

ويعتبر عيسى النخيفي نموذجاً عن كثيرين جدا يقبعون في سجون النظام السعودي فقط لأنهم عارضوا سياسات العائلة الحاكمة.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاً كبيراً مع المعتقلين في السجون السعودية حيث غرد حساب "معتقلي الرأي":"لا بديل عن الحرية للحقوقي فوزان الحربي، أحد أعضاء جمعية حسم، الذي اعتقلته السلطات في الفين وثلاثة عشر، بتهمة "عصيان ولي الأمر".

اما "المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان" فغردت:"مدافعين عن حقوق الإنسان: انتهت محكومية عيسى النخيفي ومحمد الربيعة منذ أكتوبر الماضي ولا زالا معتقلين. تنتهي مدة الحكم على الدكتور محمد القحطاني بعد بضعة أيام بينما تخفيه الحكومة السعودية. أين المدافعون المعتقلون؟".

وعلقت "حصة بنت محمد الماضي" بدورها:"أين الدكتور محمد القحطاني وعيسى النخيفي فقد انقطعت أخبارهم؟ من البديهي أن يكون لكم دور في كشف انتهاكات السلطة لا التلميع لها".