شاهد الحقيقة التي يريد بن سلمان اخفاءها عن العالم

العالم – خاص بالعالم

أصوات السعوديين في الداخل والخارج لا تنفتأ بالمطالبة عن الكشف عن مصير أبنائها الذين غيبهم بن سلمان في غياهب السجون منذ سنوات.

الداعية إبراهيم السكران، والمفكر الاسلامي سليمان الدويش، والمدافع عن حقوق الانسان محمد القحطاني والناشطة نورة بنت سعيد القحطاني والصحفي تركي الجاسر، وغيرهم الكثيرين، ضجت يهم صفحات وسائل التواصل الإجتماعي، مؤخرا بعدما تم تغييبهم قصريا وأنقطعت اخبارهم منذ سنين عن ذويهم.

حتى أن البعض منهم انتهت مدة محكوميته قبل نحو عامين، كيحيى الوادعي ، إلا أن السجان يأبى أن يفصح عن مصيره، أهو حي أو ميت، ولكم أن تتخيلوا حال هؤلاء في الزنازين، وكيف يتم معاملتهم، بطريقة لا يتحملها بشري.

وحسبما ذكر نشطاء، فإن المسؤول عن كل هذا هو رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة عوض الاحمري المتستر على جريمة قتل خاشقجي.

حتى أن منطقه الغرائزي وصل به الى اعتقال مفرج عنهم، وصعد عقوبة السجن ضد محكم عليهم بطريقة جنونية، وأصدر احكاما بالاعدام ضد قاصرين

وعن عدد المعتقلين فالأرقام قد تبدو صادمة، حيث كشفت منظمة Freedom Initiative في تقرير لها العام الماضي عن أن أعداد المعتقلين في السجون السعودية بلغ أكثر من68 ألف معتقل، في ظل ظروف “غير آدمية” وخارج إطار القانون.

منظمات حقوقية طالبت بايقاف المذبحة بحق القاصرين ومعتقلي الرأي، مشيرة الى أن عمليات الإعدام في السعودية تزايدت بشكل كبير خلال الشهور الفائتة، محذرة من أن ثلاثة وخمسين شخصا بينهم قاصرون مهددون بالإعدام

وحسب بيانات المنظمات الحقوقية، فإن مئة وعشرين شخصا في السعودية اعدمو في الستة أشهر الأولى من العام الحالي.

التفاصيل في الفيديو المرفق …