شاهد..السعودية تكشر عن أنيابها للوحدة اللبنانية

العالم – مراسلون

تصدرت الازمة السعودية المفتعلة مع لبنان المشهد السياسي، فبعد الاختباء وراء تصريحات وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي المتعلقة بالعدوان على اليمن، ومن ثم المطالبة باستقالته، اماط وزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان اللثام عن موقف الرياض المسبق والمخطط له تجاه لبنان والذي يتماهى مع بعض القوى اللبنانية بالهجوم على الحكومة والتحريض على المقاومة، ليصبح كلام قرداحي شماعة تعلق عليها الرياض نو اياها المغرضة لعرقلة اي مساع اصلاحية تنقذ البلاد من ازمتها التي لم تكن الممكلة ببعيدة عن تعميقها اقتصاديا وسياسيا وتكبير حجر المشلكلة تغطية لاخفاقتها المتعددة في لبنان والمنطقة.

واعتبرت الاوساط المتابعة ان اجراءات السعودية تمثل تظهيرا لمسار التطبيع الذي تنتهجه بعض دول الخليج الفارسي وتقليبا للراي العام اللبناني على محور المقاومة.

وكانت حكومة نجيب ميقاتي شكلت خلية ازمة وزارية لبحث التداعيات والحلول سرعان ما توقفت نتيجة عدم تجاوب الرياض مع اي مسعا للحوار.

هذا في وقت من المرجح ان يصل وزير خارجية قطر الى بيروت خلال الايام القادمة، للبحث بما الت اليه الامور على وقع سحب دولة الامارات بعثتها الدبلوماسية، ودعوة رعاياها عدم البقاء في لبنان، التحاقا بالتدبير السعودي ما يرسم علامات استفهام واستهجان حول اهداف الحملة السعودية بحسب المراقبين.

القصة ليست قصة رمانه بقدر ما هي قصة قلوب سعودية مليانة، وبحسب المراقبين الأمر تجاوز تصريحاً لوزير ، وبات يرتبط بربط عمليات يستهدف امن لبنان واستقراره السلمي.

المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق….