شاهد.. القوات اليمنية وإستراتيجية الردع الجديدة

العالم – خاص بالعالم

متوعدة دول العدوان بعمليات عسكرية نوعية، هددت القوات اليمنية المسلحة على لسان المتحدث باسمها العميد يحيى سريع، باستهداف عواصم دول العدوان ومنشآتها الحيوية. مشيرا إلى تنفيذ القوات اليمنية بصدد تنفيذ عمليات تجريبية لأسلحة نوعية جديدة، قال إنها ستدخل في الخدمة قريبة.

موجز حصاد سبع سنوات من الصمود أمام العدوان، عدد العميد سريع الانجازات ومحاور العمليات، باديا بمجازر العدوان، الذي طال اليمن برا وبحرا وجوا، وضم أكثر من مئتين وثلاثة واربعين ألف غارة منذ بدء العدوان وحتى الساعات الماضية، استشهد نتيجة هذه الغارات عشرات الآلاف من اليمنيين إضافة إلى تدمير البنى التحتية اليمنية.

سريع أكد أن القوات اليمنية توجهت منذ بداية العدوان إلى الرد على بالمثل، حتى تمكنت اليوم من قصف عمق دول العدوان، وتنفيذ عمليات عسكرية قال سريع انها وصلت إلى أكثر من ثلاثة عشر ألف عملية تناصفت بين الهجومية والدفاعية، وحررت من خلالها أراض واسعة من سيطرة قوى العدوان، وكبدته خسائر بشرية كبيرة ولوجستية ضخمة واغتنام كميات كبيرة من الأسلحة.

سلاح الصواريخ والطيران المسير، الذي قلب موازين المعركة، ووضع القوات اليمنية في موضع الهجوم المؤثر، نفذ أكثر من احد عشر ألف عملية، منها نحو ألف عملية خارج الحدود، فيما شكل الطيران المسير الاستطلاعي أهمية استخباراتية في المعركة العسكرية، مع توسيع دائرة العمليات الاستطلاعية لتشمل الأراضي السعودية والإماراتية، والمياه الإقليمية لليمن.

المياه التي شهدت تطورا عسكريا يمنيا، كشفت عنه من خلال تنفيذ خمسة وثلاثين عملية نوعية، منها استهداف فرقاطتي ' المدينة' و'الدمام' السعوديتين، والسفينة الحربية 'سويفت' الاماراتية، واخرها ضبط سفينة الشحن العسكرية الإماراتية 'روابي'.

سريع الذي وعد بعمليات عسكرية متطورة لردع العدو، أكد على جاهزية القوات لكسر الحصار على الشعب اليمني، معتبرا أن القوات المسلحة تتجه نحو المزيد من الانتصارات ..