شاهد.. تقارير دولية تطرح تدهور الاوضاع الحقوقية في السعودية

العالم-السعودية

الخارجية الامريكية وفي تقريرها حول حقوق الانسان في السعودية، اكدت أنّ الانتهاكات شملت الإخفاء القسري لعدد من الناشطين والحقوقيين بعد تعرضهم للاعتقال والاحتجاز التعسفي من قبل الأجهزة الأمنية.

التقرير كشف ايضاً عن تعرض المحتجزين للتعذيب والمعاملة غير الإنسانية داخل المعتقلات، كما تناول ظروف السجن التي وصفها بالقاسية والسيّئة والتي تعد خطراً على الحياة.

كلام الوزارة جاء عقب التقرير السنوي لمنظمة سند الحقوقية الذي اكد استمرار تدهور الاوضاع الحقوقية بشكل كبير، مشيراً الى أنّ اوضاع حقوق الانسان في المملكة في مهب الرياح.

المنظمة كشفت عن الكثير من التقارير الدولية التي تقر بانتهاكات وقمع النظام السعودي اضافةً الى نداءات المنظمات العالمية للرياض بتحسين سجلها الحقوقي والمضي في الاصلاح الحقيقي ، إلا أنّ ممارسات النظام اليومية تؤكد تنامي وتزايد الانتهاكات في المملكة.

المنظمة الدولية عبّرت أيضا عن مخاوفها من تزايد حدة القمع الذي وصفته بالوحشي ضد الأكاديميين والمفكرين والناشطين والحقوقيين والصحفيين، رغم التحذيرات التي تطلقها المنظمات الحقوقية، مشيرةً الى استمرار ما وصفته بالممارسات الشنيعة لانتهاكات حقوق الإنسان، والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري والتعذيب الوحشي داخل السجون.

واعتبرت المنظمة أنّ القضاء يفتقر لأدنى معايير العدالة في تعامله مع ملف معتقلي الرأي، مؤكدةً أنّ السلطات تماطل في محاكمة عدد كبير من معتقلي الراي، كما اتهمت النظام السعودي باستغلال ملف الإعدامات الذي طال حتى الاطفال لتصفية خصومه ليكون العصا التي تردع المعارضين.